الأخبار

ويلات الطلاب العرب في حي الزهيرية

 "أحوازنا"

يعاني تلامذة حي الزهيرية في مدينة الأحواز العاصمة من عدم وجود مدارس كافية مما أجبرهم على تحمل معاناة الطريق إلى المدارس البعيدة.

وأكد ناشطون لموقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" خبر معاناة أبناء حي الزهيرية، أحد الأحياء الفقيرة في مدينة الأحواز العاصمة، من عدم وجود مدارس في هذا الحي.

ويضيف الناشطون أن عدد طلاب هذا الحي يتجاوز الألفي طالب ذكورا وإناثا بينما لا توجد فيه إلا مدرسة ابتدائية واحدة وأنها لا تستوعب كثافة طلابه الذين غالبا ما يصل عددهم الستين في الصف الواحد. أما عن المقاطع الأخرى كالإعدادية والثانوية فيضطر طلابها أن يبحثوا عن مدارس تبعد عن حيهم الكيلومترات، وهذا ما يتسبب بمشاكل يومية للطلاب، مما يجبر بعضهم بترك التعليم خاصة الإناث منهم.

ويقع حي الزهيرية الذي بلغت قدمته خمسة وستين عاما جنوبي بلدة سيد كريم وشرقي حي الثورة، حيث الطريق السريع المؤدي إلى مدينة المحمرة الواقعة على مسافة مائة وثلاثين كيلو مترا جنوب الأحواز العاصمة.

ويذكر أن إهمال سلطات الاحتلال الفارسية وزحمة السير في الطريق الرئيسي -الطريق الذي يربط بين مدينتي الأحواز العاصمة والمحمرة ويفصل حي الزهيرية عن الأحياء الأخرى -تسببا في حوادث كارثية كثيرة راحت ضحاياها كوكبة من طلاب مدارس ذلك الحي الفقير.

 والجدير بالذكر أن معاناة سكان حي الزهيرية، البالغ عددهم عشرين ألف نسمة حسب إحصائيات الاحتلال، لم تقتصر على عدم وجود المدارس. وإنما يعاني هذا الحي من مشاكل جمة، أهمها عدم وجود مراكز صحية ومياه صالحة للشرب والانقطاع اليومي في التيار الكهربائي وتفشي البطالة والأمية بين أبنائه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى