شعر و أدب

الطريق الى المعصية…، حوار مع سارق/سعيد نواصر

 حوار مع سارق امسکوا به اهالي قریة موران في یوم الأثنین الموافق 20 اكتوبر2014

 " رأیته جالساً في بیت الحاج غانم و یهمس مع نفسه کلمات لم استطع سماعها ، جلست امامه ، نظر الی قائلاً : سوف اسرق بیتکم ایضاً.

بدء حوارنا المطول بهذه الجملة التي کررها لمرات عدیدة."

لماذا ؟

–         لأنني جائع…

و هل الجوع حثک علی السرقة؟

–         لیس فقط الجوع …

لماذا اصبحت سارقاً ؟ الا تعرف سرقة اموال الناس حرام؟

–         الیس الفقر حرام بنظرک؟ لماذا لا اجد لقمة خبز؟

تستطیع أن تعمل و تجد رزقک.. الله لا یقصر مع الذین یجاهدون من اجل حیاة کریمة.

–         تعلمت علی السرقة منذ الطفولة.

وهل کنت سارقاً حین الولادة ؟ لا تقل هذا…

–         لا احد یولد مذنب لکن الحاجة اجبرتني…

منذ متی بدأت السرقة ؟

–         حین دخلت للمدرسة…

کیف؟ المدرسة لا تعلم السرقة بل تعلم الأخلاق الحسنة…

–         و انا علمتني أن أسرق…

کلامک غیر معقول…

–         لأعترف لک اذن کیف تعلمت السرقة في المدرسة… في الصف الأول لم استطع التسجیل في المدرسة لأن والدي لم یستطع یشتري لی کتب و ملابس و اقلام و… ، بعد مرور ایام جاء والدي مبتسماً و قال لي سوف تذهب الی المدرسة… ذهبت.

نعم استمع الیک، کمل و ماذا حدث بعد ذلک؟

–         فرحت کثیراً … و لکن فرحتي لم تطل حین قال والدي لم استطع ان اجلب لک حقیبة… اخذت کتبي في کیس و ذهبت بفرحتي الصغیرة للمدرسة فوجدت کل الطلاب یخرجون کتبهم من حقائبهم الصفراء و الحمراء و… لحظتها اردت ان ابکي و اشکي الفقر  الذي کنت امر به الی المعلم او شخص ما… فشکیت الحال الی المعلم و لکن قال لی لا تأتي بهذا الکیس بعد الیوم و تقول الی والدک أن یشتري لک حقیبة…

و هل اشتری لک ؟

–         لم یملک مال حقیبة… لم یستطع ذلک.

"یضع یده علی وجهه و کأنه یتذکر طریقه الطویل الی ارتکاب هذه الجریمة"

–         في الیوم الثاني ذهبت بنفس الکیس الی المدرسة و طردني المعلم من المدرسة قائلاً : لا تأتي للمدرسة دون حقیبة…

رجعت للبیت باکیاً و انتهت آمالي و لم أجد طریقة أمامي سوی سرقة حقیبة و کتب من الأطفال لأحقق حلمي…

ماذا کان حلمک ؟

–         کنت احلم أن اصبح طبیباً و أساعد الفقراء بالعالم.

قتلت حلمک و سببت بأضرار کبیرة للفقراء و انت تسرق اموالهم کل لیلة.

–         لم یترکوا لي خیاراً… حاولت الدراسة مع فقري لکن وجدت نفسي مطروداً … و هل الکیس عیب ام الفقر عیب لکي یکون سبباً بطردي من المدرسة؟

لا ،  ابداً…

–         سرقت حقیبة احد اطفال المدرسة و ذهبت بها للمزرعة  و مزقت بعض الاماکن بها و خربشت الصور التی کانت تزینها لکي لا یتعرف علیها احد و بعد ایام رجعت للمدرسة بحقیبتي لکن المعلم قال من این جأت بها و ضربني کثیراً و لم اقل له سوی " حقیبة اختي" و نفذت منه و بعد ایام وجدت نفسي بحاجة الی کتاب فسرقته و ایضاً بعده قلم و الی آخر… اصبحت سارقاً.

الم یسألونک اهلک من این تجلب هذه الأشیاء؟

–         کنت اترکهن في مزرعة جدي… کبرت و الفقر اشتد و کل ما احتجت الی شي سرقت… ذهبت للسوق فوجدت اولاد غرباء یملکون اموال طائلة.. یملکون سیارات فاخرة و… و انا تصعب علیة خبزة…. کان ذنبي أنني ولدت فقیراً… کان ذنبي أنني اردت أن ادرس ، أن اتعلم… فلم أجد أمامي أحد أن یساعدني.. لا احد اعطاني کتاباً و لا حقیبة و لا قلم… لا احد.

سوف یأخذونک للسجن .. لماذا فعلت هذا بنفسک؟

–         سوف أئتي بعد اسبوع لأسرق بیتکم…

" یقهقه عالیاً و هو بطریقه الی سیارة الشرطة"

–         السجن…هههههههههه… السجن…

" ینتهي الحوار بصعوده الی السیارة و یترکني مع اسئلة کثیرة ترکت بلا جواب… "

سعید نواصر

المصدر موقع بروال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى