آراء ومقالات

دولة الأحواز العربية المحتلة منذ عام 1925م

الأحواز هو الاسم
العربي لدولة عربية كانت مستقلة حتى عام 1925م، وكانت ضمن دولة حمورابي (2095 ق.
م) ووجدت فيها القبائل العربية سنة 311 ق. م، وكانت تجاورها دولة فارس التي تفصل
بينها وبين دولة الأحواز العربية جبال
(زاجروس) فالفرس لا
يصلون للخليج العربي بل تفصل بينهم وبينه هذه الجبال ثم دولة الأحواز العربية،
وأدق من حدَّد الأحواز من الجغرافيين قديماً ابن حوقل في كتابه «صورة الأرض» ومما
جاء في تحديده «أما حدود الأحواز ومحلها مما يجاورها من البقاع المضافة إليها، فإن
شرقها حد فارس وأصبهان، وبينها وبين حد فارس من حد أصبهان نهر طاب.. وحد الأحواز
مما يلي فارس وأصفهان وحدود الجبال من واسط على خط مستقيم من التربيع» (صورة الأرض
232- 233، مكتبة الحياة، بيروت 1968م)، فالأحواز مجاورة لفارس تفصل بينها وبين
الخليج العربي، وهي عربية السكان منذ أيام العيلاميين والسومريين والكلدانيين، ووقعت
تحت الاحتلال الفارسي أيام الإمبراطورية الفارسية، وفتحت سنة 637م إثر الفتوح
الإسلامية، ثم قامت فيها الدولة المشعشعية بزعامة محمد بن فلاح سنة 1436م وعاصمتها
مدينة الحويزة، ولم تكن فارس دولة إلا على يد الأسرة الصفوية –وهم أتراك- سنة
1501م وعاشت الدولة المشعشعية العربية نحو 3 قرون، ودخلت في حروب مع الدولة
الصفوية ومع الدولة العثمانية، وتمكنت في فترات من بسط نفوذها على بندر عباس
وكرمنشاه وعلى البصرة وواسط في العراق
.
انهارت الدولة الصفوية سنة 1702م على
يد الأفغان، وسقطت الدولة المشعشعية العربية سنة 1762م وقامت في الأحواز دولة
عربية هي الدولة الكعبية سنة
1690م، ودخلت في حروب مع
الدولة المشعشعية في آخر أيامها، وفي سنة 1637م شملت الدولة الكعبية جميع إقليم
الأحواز، ورفضت الدولة الكعبية دفع الضرائب، وأجبرت سنة 1763م جميع السفن العابرة
لشط العرب بدفع الضرائب لها، وفي سنة 1881م توفى جابر أمير الدولة الكعبية وخلفه
ابنه مزعل الذي وجه إنذاراً في 11/5/1888م للدولة الإيرانية بأنه سيعلن الحرب
عليها، إذا ما حاولت التدخل في شؤون دولته، وأنه لا يخشى النتائج، وفي سنة 1896م
تولى الحكم الشيخ خزعل وكان معروفاً بصداقته للإنجليز وتحالف معهم مقابل احترام استقلال
الأحواز، وكانت الدولة الكعبية أقوى دولة في المنطقة، وكان الشيخ خزعل مرشحاً لعرش
العراق، ولكن السياسة الاستعمارية رأت أن تقوي الدولة الفارسية لتكون حاجزاً بينها
وبين روسيا فغدرت به وبادرت بضم الأحواز إلى الدولة الإيرانية، واعتقل الشيخ خزعل
في يخته بشط العرب ونقل إلى سجن في طهران سنة 1925م حتى قتل فيه سنة 1936م، وغيرت
إيران اسم الأحواز إلى خوزستان بهدف نزع الهوية العربية عنها
.
هذه إلمامة سريعة لدولة عربية كانت
مستقلة، وكانت أقوى من إيران، واحتلت بالمؤامرة سنة 1925م ومازالت، ولم يقتصر
الأمر على ذلك بل سلخت أجزاء منها وضمت لإقليم فارس وغيره، وفرضت ثقافة التفريس
القسري بمحاربة اللغة العربية ومنع افتتاح مدارس عربية، وتهجير العرب إلى مناطق
أخرى مقابل تهجير غير العرب إلى الأحواز لتغيير الوضع السكاني، ومصادرة الأراضي
العربية وتهميش العرب من المناصب الحكومية مهما صغرت، وضعف التمثيل البرلماني،
وعدم تكافؤ الفرص في العمل، ويعيش 50% من السكان تحت خط الفقر، وتكريس الدونية
للعِرق العربي، علماً أن من 85- 90% من النفط الإيراني ينتج من الأحواز، فضلاً عن غناها
بالثروة الزراعية والحيوانية، وتعد القبائل العربية في الأحواز امتداداً للقبائل
العربية في العراق، إن الأحواز لم تفقد استقلالها السياسي فحسب بل فقدت أيضاً
هويتها وثقافتها العربية، فهل من سبيل لمساندة هذا الشعب العربي المحتل..؟
!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى