الأخبار

كبير الأنهر الأحوازية مهددا بالاندثار

"أحوازنا"  

يعاني نهر الدز من تلوث خطير في مياهه بعد أن أصبح مصبا لمياه الصرف الصحي والأوساخ ونفايات بعض شركات دولة الاحتلال الفارسية.   ويذكر أن نهر الدز بطول يتجاوز 400 كيلومترا حيث يقع في شمال الأحواز ويمتد من جبال زاجرس مرورا بالمدن الأحوازية، القنيطرة والصالحية وتستر والسوس، حتى يلتقي بنهر كارون في مدينة بندقير. كما أن هناك الكثير من القرى العربية المنتشرة على ضفاف هذا النهر الممتلئ بالقصب والأعشاب التي حالت دون تدفق مياهه مما تسببت بانتشار الأمراض الجلدية والأوبئة في تلك القرى.

كما أكد أطباء ناشطون من مدينة السوس على أنه، لطالما تعمدت دولة الاحتلال الفارسية بعدم إيجاد مشاريع لمعالجة التلوث الذي طال جميع الأنهر الأحوازية. فإنها ساهمت بطريقة مباشرة في انتشار هذا التلوث الذي أدى إلى ظهور الأمراض الوراثية والخبيثة والجلدية الغريبة وغير المعروفة التي لم يسبق لها أن تنتشر بهذا الحد الخطير في قرى الأحواز المحتلة، بقدر ما هي الآن تشكل أزمة حقيقية وتحديا جديدا لشعب يعاني الفقر الاقتصادي والبطالة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى