الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-الرياض:مؤتمر للشعوب غير الفارسية في السويد يسلط الضوء على جرائم إيران

أقيم مؤتمر لأبناء الشعوب غير الفارسية المتوزعة في جغرافية "إيران" في العاصمة السويدية "ستوكهولم" سلط الضوء على جوانب عديدة من الإرهاب الإيراني الذي تمارسه الدولة الايرانية ضد الشعوب.

وبدعوة من "حزب بيجاك الكردي" حضر هذا المؤتمر الذي أقيم يوم أمس الأول وفد من حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، برئاسة حبيب اسيود، ووفد بلوشي يرأسه منصور بابك، منظمة شرق كردستان مثلتها "غزل عليالي"، شبكة حقوق الإنسان الكردية مثلها "ريبوار فخري" و "احمد كاراموس" مثل الكونغرس الوطني الكردي، بجانب حضور شخصيات سياسية وحقوقية سويدية وأجنبية.

وناقش المؤتمرون جملة مواضيع أهمها زيادة الإعدامات وارتفاع عدد الأسرى القابعين في سجون الاحتلال واستمرار السياسية الفارسية الخطيرة التي تستهدف الهوية الوطنية والقومية لأبناء هذه الشعوب (الهوية العربية، الهوية الكردية، الهوية البلوشية) بجانب خطورة حظر العمل السياسي والحقوقي في مناطق هذه الشعوب.

وعرض وفد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أثناء كلمته "فيلم" جسد الوضع السياسي، الاجتماعي والحقوقي في الأحواز وكشف الوفد في "الفيلم" جانب من كيفية تنفيذ الإعدامات التي طالت خيرة أبناء الشعب العربي الأحواز في السنوات الأخيرة. وأكد المؤتمرون على أهمية التعاون الاستراتيجي بين "حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، جيش العدل البلوشي وحزب بيجاك الكوردي" وتطويره ليصل إلى مستويات عالية على الصعد المختلفة وأهمها الصعيد الميداني المتمثل بالعمليات العسكرية ضد الدولة الفارسية واوكارها في هذه المناطق ردا على الانتهاكات الفارسية المتواصلة. ودعا البيان الختامي للمؤتمر المنظمات الحقوقية السويدية، الأوروبية، العربية والإسلامية للوقوف بجانب هذه الشعوب التي تتعرض لانتهاكات خطيرة على الصعيد الإنساني من قبل الفرس المحتلين ووضع برنامج يساعد النشطاء والفاعلين من أبناء هذه الشعوب لإنهاء هذه الانتهاكات. ومن جانبه قال خلف الكعبي (عضو اللجنة التنفيذية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز) لـ"الرياض" "نحن في حركة النضال العربي وبعد دراسة لوضع الشعوب غير الفارسية في جغرافية ما تسمى "بإيران" قمنا بتكوين علاقات سياسية وميدانية استراتيجية مع التنظيمات الميدانية الفاعلة التي أوجعت إيران في عملها العسكري ونهدف إلى تطويرها والحفاظ عليها طالما نعاني جميعا من احتلال الفرس لمناطقنا وبالتأكيد هذا التعاون سيساهم في تطوير نضال هذه الشعوب الثائرة. وحضورنا في مؤتمر السويد الذي أقيم في مرحلة مهمة من نضالنا يأتي في سياق هذا التعاون".

المصدر: الرياض

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى