الأخبار

#أحوازنا-الاحتلال الفارسي رسميا يتنصل عن جريمة قتل المواطن نادر الشريفي

"أحوازنا"

توفي المواطن الأحوازي "نادر الشريفي" البالغ من العمر 23عاما في يوم الأحد الماضي بعد يوم من إصابته بطلق ناري وتعرضه للتعذيب الوحشي بعد ذلك على يد أحد الضباط الفرس في قسم التحريات التابع لقوى أمن الاحتلال في مدينة "عبادان".

ونفت دولة الاحتلال رسميا حدوث هذه الجريمة وزعمت في وسائل إعلامها أن لا يوجد دليل مادي يؤكد تعرض المتوفي للتعذيب.

ونقلت وكالة "خوز نيوز" الفارسية اليوم الأربعاء (15/يونيو/2016) مقتطفات من تصريحات المجرم "سيد محسن تقي زاده" قائد قوات الأمن في مدينة "عبادان" إذ نفى تعرض القتيل "نادر الشريفي" للإصابة والتعذيب في مبنى قسم التحريات وزعم أن الأخبار المنتشرة على مواقع "الانترنت" لا تعتمد على المصداقية وأضاف، حتى الآن لم يظهر اثبات يؤكد أن فقدان وعي المتوفي كان نتيجة تعذيب وتعنيف.

وأدعى تقي زاده أن اعتقال "الشريفي" من قبل قوات الأمن كان بالتنسيق مع جهاز القضاء بهدف التحقيق.

ويأتي هذا الانكار الفارسي والهروب من تحمل مسؤولية القتل بعد ما انتشرت عبر صفحات وسائل التواصل الاجتماعي و خاصة "الواتس اب" في الأحواز صور وخبر قتل الشاب "نادر الشريفي" بطريقة وحشية حيث أُطلق عليه النار من قبل الضابط الفارسي "علوي" في مساء يوم السبت الماضي(11/يونيو/2016) ونقل لمبنى قسم التحريات ومورس عليه التعذيب نتج عنه نزيف شديد أدى إلى مقتله لاحقا.

يذكر أن قوات الاحتلال الفارسي لا تتوانى عن قتل المواطنين الأحوازيين الذين يرفضون الانصياع لأوامرها ورغباتها الهادفة إلى اذلالهم، وقتل حتى الآن المئات من الشباب الأحوازي بالطريقة الوحشية التي قتل فيها "نادر الشريفي"

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *