الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – الرياض: السلطات الإيرانية تعتقل طالباً أحوازياً وعدداً من أقاربه دون تهمة

اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية قبل أيام الطالب الجامعي الأحوازي فاضل حمزة عباس ويبلغ من العمر 22 عاماً دون تهمة وبظروف غامضة.

وأكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" في بيان صحافي أمس زودت الـ"الرياض" بنسخة منه بأن القوات الفارسية المحتلة اعتقلت الطالب الأحوازي فاضل حمزة عباس وعدداً من أقاربه دون أي ذنب مرتكب، وبينت بأن اعتقال أقارب الطالب الأحوازي جاء بهدف الضغط على حمزة الذي تم نقله إلى مركز مخابرات مدينة تستر شمال مدينة الأحواز، وأشارت الحركة بأن الأسير فاضل حمزة من سكان قرى "الحمزة" التي تقع على ضفاف نهر "شطيط" في منطقة الشعيبية، وسبق أن تعرض للاعتقال من قبل الأمن الفارسي بسبب مشاركته في صدامات بين مواطنين أحوازيين ومستوطنين فرس في منطقة الشعيبية.

من جانب آخر أكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بأن استطلاع لرأي الأحوازيين قام به موقع "خورنا" الناطق بالفارسية في إيران، مما دفع بردة فعل من قبل قوات الاحتلال الفارسي التي حذفت الاستطلاع من شبكة الانترنت أول أمس، وأضافت الحركة بأن السؤال الذي كان مطروح في الاستطلاع هو "هل توافقون على إرجاع التسميات التاريخية للمدن الأحوازية " ، وبعد ساعات قليلة من طرحه على الرأي العام تفاعل معه الكثير من مستخدمي الشبكة العنكبوتية والذي تجاوز عددهم عتبة ستة ألاف شخص، واشارت الحركة بأن المكتب الإعلامي للحركة رصد النتائج الأولية للاستطلاع الذي أظهر أن 80% ابدوا موافقتهم على الاقتراح فيما رفضه 18% وأبدى 2% عدم اهتمامهم بالموضوع، ولفتت الحركة بأن سلطات الاحتلال ردت على هذا التفاعل بحذف الاستطلاع من الموقع الذي كشف مستوى الإحراج التي وقعت به دولة الاحتلال جراء النتائج الأولية للاستطلاع، وقالت الحركة: "بأن نشطاء أحوازيين أوضحوا بأن ما حدث يعد دليلاً واضحاً على تصاعد الوعي بين الأحوازيين ورفضهم لكافة أشكال التفريس التي قامت بها دولة الاحتلال طيلة العقود الماضية، مؤكدين بأن دولة الاحتلال الفارسي غيرت أسماء المدن الأحوازية واستبدلتها بأخرى فارسية عقب احتلال الأحواز في عام 1925 وذلك في إطار سياسة ممنهجة للقضاء على الهوية العربية في الأحواز .

من جهة أخرى اعتصم أمس عمال البلدية في الأحواز أمام مقرات إدارية تابعة للبلدية في الأحواز العاصمة وذلك احتجاجاً على عدم تسلمهم رواتبهم منذ أكثر من ستة شهور.

وأكدت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز بأن قوات الاحتلال الإيراني امتنعت عن صرف رواتب العمال منذ شهور بالرغم من الظروف المعيشة القاسية وارتفاع الاسعار في الشهور الأخيرة ولا سيما في شهر رمضان المبارك، وأضافت بأن إستراتيجية الاحتلال الفارسي تحاول تحويل مجرى الصراع مع الشعب الأحواز من صراع سياسي وقومي إلى صراع اقتصادي وخدماتي كي تتخلص من كابوس تحرير الأحواز وتفكك الكيان الإيراني.

يذكر أن مثل هذه الاحتجاجات مستمرة من قبل العمال في البلدية والشركات العاملة في النفط والبتروكيماويات في الأحواز وذلك يعود لعدم استلام حقوقهم من الاحتلال الإيراني ،إضافة إلى سوء التعامل من المسؤولين الإيرانيين والتميز العنصري بينهم وبين العمالة من مدن إيرانية أخرى كمشهد وطهران.

المصدر: الرياض – عرعر – جاسر الصقري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى