الأخبار

#أحوازنا-مجموعة مسلحة تابعة للمقاومة تتبنى عملية قتل مستوطن واحد وجرح آخرين

"أحوازنا"

قال قائد ميداني لإحدى المجموعات المسلحة في المقاومة الوطنية الأحوازية إنهم منذ شهر رمضان الماضي حتى الآن تمكنوا من قتل مستوطن واحد وجرح آخرين في وسط ومحيط مدن تستر والسوس شمال وشمال غرب الأحواز و كذلك مستوطنة مسجد سليمان شمال شرق الأحواز.

وأوضح أن في أواخر شهر رمضان الماضي نفذت المجموعة عملية عسكرية بطولية في طريق الرابط بين مدينة "تستر" ومستوطنة "مسجد سليمان" بالقرب من بلدة استيطانية يستوطن فيها "اللر" استطاعت من خلالها  قتل مستوطن "لري" وإلحاق الضرر بسيارته. 
كما نفذت في وقت لاحق عمليتين، إحداهن بالقرب من مستوطنة "كلالك" في محيط مدينة تستر والأخرى في طريق "البساتين" ويعرف بـ"جادة باغات" وسط المدينة نتج عنهما إصابة مستوطنيين اثنين بإصابات خطيرة من خلال الطعن بالسكاكين.

وأضاف أن مجموعته نفذت عمليتين اثنين أيضا في ناحية الشعيبية تمثلت إحداهن بإطلاق الرصاص تجاه مستوطن وهو يستقل سيارة مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة وأخرى في مفترق الطرق في وسط الشعيبية بالقرب من قرية "بيت كاظم" أطلق من خلالها النار على صورة  بحجم كبير جدا تعود لـ"خميني" رمز دولة الاحتلال ونظامها السياسي الحالي وحرقها بالتزامن مع زيارة موسوي جزائري ممثل مرشد الدولة الفارسية لتلك المنطقة آنذاك.

وتابع هذا القائد الميداني أنهم نفذوا عملية بالقرب من قرية "العتوم" في محيط مدينة السوس استهدفوا خلالها  مجموعة من المستوطنين وعلى إثرها طاردت قوات أمن الاحتلال منفذي العملية ولكنها لم تتمكن من القبض عليهم.

وأكد القائد الميداني لموقع "أحوازنا" التابع للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أن هذه العمليات نفذت خلال عام واحد فقط بدء من شهر رمضان الماضي حتى الأسابيع الماضية مشيرا إلى أن عدم تبني هذه العمليات بشكل رسمي حينها كان يعود لأسباب وظروف أمنية تحيط بأعضاء المجموعة.

وأردف القائد للمكتب، أن هذه المجموعة الوطنية المسلحة جعلت من المستوطنين  هدفا لها لا تميز بين أحد دون الأخر، أنما تستهدفهم جميعا ولم تتوانَ عن قتلهم لطالما هم الأدوات لتكريس وفرض واقع الاحتلال في الأحواز.

الجدير بالذكر أن العديد من المجموعات المسلحة قد تشكلت تحت ظل المقاومة الوطنية الأحوازية حيث نفذت العشرات من العمليات العسكرية البطولية دون الإعلان عنها أو تبنيها وذلك لأسباب تخص المناضلين في داخل الوطن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *