الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – أمية برس: أحوازيون يستهدفون مراكز إيرانية في الأحواز والسوس ويتوعدون بمزيد من العمليات

استهدف مقاومون أحوازيون مراكز للقوات الإيرانية في مدينتي الأحواز والسوس، أمس الجمعة، والأخيرة تنصب نقاط تفتيش للبحث عن المنفذين.

وحسب حركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا”، فإن مجموعة مسلحة تابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية، نفذت عمليتين مساء الجمعة 24 حزيران/ يونيو، استهدفت قوات الباسيج في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة، وفي الثانية استهدفت منزل أحد من وصفتهم بالعملاء.

وكان “العميل” ويدعى سيد بدر بن سيد خضر، مشاركاً وله دور كبير في إقامة حفل “صفوي” في حي الثورة، أشرف عليه عناصر جهاز المخابرات وعناصر ميليشيا الباسيج التابعين لمقري “فاطمة الزهراء” و “رضوي”، وفق أحوازنا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن سيارات جهاز المخابرات الإيراني سرعان ما حضرت إلى شارعي مدرس ونور الاسلام اللذَينِ وقعت فيهما عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية.

وتعتبر مقرات “الباسيج” من أهم الأماكن التي شيدتها إيران للتجسس ورصد النشاط الوطني والدعوي  في الأحواز.

وفي سياق متصل نقلت “الأحواز” عن مصادر خاصة ” أن مجموعة مسلحة تابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية هاجمت ثلاثة منازل تعود لعملاء إيران في حي “أحمد” في مدينة السوس، مساء الجمعة 24 يونيو وأمطرتها بوابل من الرصاص.

وقام المقاومون قبل استهداف منازل العملاء بكتابة شعارات تشير إلى أن هذه المنازل تابعة للعملاء والمندسين بين صفوف الشعب العربي الأحوازي.

وهرعت القوات الأمنية الفارسية إلى الأماكن المستهدفة وفرضت طوقا أمنيا كما نصبت حواجز للبحث عن المقاومين الذين هاجموا مقرات إيران وعملائها.

وتوعد مقاومون أحوازيون قوات الاحتلال الفارسي من الأمن، حرس الثوري ومليشيا الباسيج بمزيد من العمليات ردا على المداهمات والاعتقالات العشوائية التي تستهدف المواطنين الأحوازيين.

يذكر أن الأحوازيين العرب، وشبكات التواصل الاجتماعية والوسائل الإعلامية التابعة لها، تطلق على إيران اسم “المحتل”، وتسعى من خلال عملياتها ضد إيران إلى “تحرير الأحواز العربية” من الدولة الفارسية حسب وصفهم.

المصدر: أمية برس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى