الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – المدائن:الاحتجاجات الأحوازية مستمرة.. وحقوقيون يؤكدون إصرارهم على معاقبة من يقتل المتظاهرين

كشف قاسم عبدالفتاح الأحوازي عضو منظمة حقوق الانسان الأحوازية-من أهالي مدينة أبو شهر الأحوازية مقيم في السويد- عن وجود إصرار من قبل أهالي بلدة “النعيمية” على معاقبة المجرمين والقتلى من منتسبي قوات الأمن الايراني الذين قتلوا ثلاث مواطنين وجرحوا ستة أخرين في يوم واحد، إذ لاتزال الاحتجاجات الشعبية الأحوازية قائمة هناك، بينما دولة ايران قامت بتعزيز وجودها الميداني والأمني خوفا من اقتحام أهالي البلدة والبلدات المجاورة لها لمخافر الشرطة ومراكز الأمن والحرس الثوري الإرهابي هناك.
ويؤكد المحتجين في “النعيمية” والبلدات المجاورة لها والتي تقع جنوب مدينة الأحواز العاصمة، انهم سيستمرون بالاحتجاج والتظاهر في جنوب الأحواز وسيصعدون من مقاومتهم لقوات الامن الايراني هناك، لطالما تتهرب دولة ايران عن تحمل مسؤولية قتل المواطنين الأحوازيين وتمتنع عن معاقبة القتلى من الضباط والمستوطنين الفرس وتحاول بدلا عن المحاسبة ان تدفع الدية لأهالي الشهداء.

من جهته, قال كميل آل بو شوكة الأحوازي المدير التنفيذي لمنظمة الدفاع عن حقوق الانسان الأحوازي-حقوقي وقانوني مقيم في لندن- :”نتخوف من استخدام السلاح (وهذا وارد) مرة أخرى من قبل قوات أمن الاحتلال ضد المحتجين هناك، خاصة وان الاحتلال الفارسي دائما يبرر قتل المتظاهرين والمحتجين الأحوازيين بعدم قانونية الاحتجاجات والمظاهرات، بينما القانوني الدولي يجيز لهؤلاء المواطنين ان يحتجوا ضد هذه الجرائم المتكررة.. واستخدام السلاح في الأيام الماضية ضد المواطنين العزل في الأحواز يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون الدولي”.
وأكمل :”في المجال الحقوقي والقانوني نحن وبجانبنا الفاعلين والناشطين من أبناء الشعوب غير الفارسية مستمرين بعرض الوثائق على المنظمات والمجاميع الحقوقية الدولية لمعاقبة مسؤولين حكومة الاحتلال ودرج أسمائهم ضمن الشخصيات الإرهابية كما حصل سابقا مع شخصيات فارسية.

وكانت قد اندلعت في الأيام الأخيرة احتجاجات شعبية واسعة في جنوب مدينة الأحواز العاصمة ردا على السياسات الإرهابية التي تمارسها دولة الاحتلال بشكل يومي ضد المواطنين الأحوازيين ومنها قتل المواطنين العزل برصاص عناصر الأمن والمستوطنين الفرس.

المصدر: المدائن

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *