الأخبار

نهب ثروات الأحواز باسم اتفاقيات أبحاث

"أحوازنا"

وقعت وزارة النفط في دولة الاحتلال الفارسية اتفاقيات أبحاث مع ست جامعات في المناطق الفارسية واستثنت الجامعات في الأحواز المحتلة بما فيها جامعة النفط في الأحواز العاصمة.

وصرح وكيل وزارة العلوم والتكنولجيا في دولة الاحتلال الفارسية في هذا الخصوص قائلا: قامت وزارة النفط مؤخرا بتوقيع اتفاقيات مع ست جامعات تابعة لدولة الاحتلال في مجال البحوث، وقد قدمت وزارة النفط الملايين من الدولارات من عائدات النفط الأحوازي لدعم هذه الجامعات. ولم توقع وزارة الاحتلال أي اتفاقية مع الجامعات في الأحواز رغم امتلاكها لتخصصات في مجال النفط ومشتقاته ورغم وجود حقول النفط والغاز فقط في الأحواز. وتستخدم الدولة الفارسية العديد من الطرق من أجل الاستيلاء على ثروات الأحواز بطريقة غير محسوسة، ومنها اتفاقيات السرقة والنهب التي تتخذ من الأبحاث غطاء لها.

وقال وكيل وزارة العلوم والتكنولوجيا إن توقيع العقود – الذي تم بين وزارة العلوم والنفط -يتماشى مع السياسة الجديدة لوزارة النفط، والتي خصصت دورات للجامعات الستة منها جامعة شريف، أمير كبير للتكنولوجيا الصناعية في شيراز ومعهد الهندسة البترولية في جامعة طهران للمشاركة والإشراف على الشركات النفطية في الأحواز.

ويستغل العدو الفارسي حقول النفط والغاز في الأحواز بطريقة جشعة ويستولي على عائداتها ويوظفها لتنمية المناطق الفارسية كما يستخدمها لتنفيذ مشروعه التوسعي في المنطقة العربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى