الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا-وكالة انباء زاجروس:مسلحون أحوازيون يهاجمون مقرًا للحرس الثوري

اربيل (zna) هاجم مسلحون ينتمون لكتائب محي الدين آل ناصر، الجناح العسكري لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، مقر الحرس الثوري – قمر بني هاشم- في حي الثورة غرب الأحواز العاصمة، كما ابلغ "إيلاف" الاثنين مسؤول في المكتب الإعلامي للحركة .. موضحًا أن مسلحي الكتائب هاجموا المقر الذي ي�

وأضاف أن المسلحين استخدموا البنادق الآلية الكلاشينكوف في هجومهم  ظهر امس على المقر، حيث أمطروه بوابل من الرصاص ثم لاذوا بالفرار .. مشيرًا الى ان اشتباكات قد وقعت خلال الهجوم بين حراس المبنى المستهدف ومسلحي كتائب محي الدين آل ناصر، لكنه لم يتسنَّ لحد الان معرفة خسائر الحرس الثوري. 

وقد فرضت القوات الايرانية طوقًا أمنيًا على حي الثورة ونصبت حواجز أمنية وعسكرية لتفتيش المركبات والمواطنين الأحوازيين الذين يدخلون إلى الحي أو يخرجون منه.

ويعتبر مقر بني هاشم من أهم المراكز الاستخباراتية التابعة للحرس الثوري الذي يهتم بجمع المعلومات عن تحركات الثوار والناشطين الأحوازيين في مناطق غرب الأحواز، ولذلك فقد تعرض المقر إلى عدة هجمات من جانب مسلحي المقاومة الوطنية الأحوازية في فترات سابقة. 

قتلى وجرحى

وفي سياق منفصل، اشار المسؤول في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز الى أن قوات الأمن الايرانية فتحت نيران رشاشاتها قبل أيام بشكل عشوائي في شارع "الرضا" وسط مدينة جرون مستهدفة سيارة مدنية كان يستقلها ثلاثة شباب أحوازيين، مما تسبب في مقتل أحدهم، وهو مراهق يبلغ من العمر 16 عامًا وجرح من معه.

وأوضح أن الأمن الايراني برر جريمته هذه بعدم اصغاء الشباب لأوامر شرطة المرور بالتوقف للتأكد إن كانت لديهم أوراق ثبوتية أم لا، بينما ذكر شهود عيان أن هؤلاء الشباب توقفوا في نهاية شارع "الرضا" بانتظار سيارة الأمن التي كانت خلفهم إلا أنها باشرت بفتح نيرانها تجاههم.

ووصف حالة الجريحين بالخطرة موضحًا إنهم يرقدون بمستشفى "خاتم" في المدينة .. والجدير بالإشارة الى أن قوات الامن الايرانية قتلت 3 مواطنين أحوازيين منذ مايو الماضي لحد الآن بحجة عدم اصغائهم لأوامر شرطة المرور أو الحواجز الأمنية بالتوقف للتفتيش.

وكانت حركة للمقاومة الأحوازية فجرت في 18 من الشهر الماضي انابيب نفط في منطقة "جحر السبع" شمال شرق مدينة الأحواز، الامر الذي ارغم السلطات الايرانية على استنفار قواتها في المنطقة. 

ونفذت كتيبة الفاروق التابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية عملية مسلحة استهدفت من خلالها أنابيب النفط في منطقة جحر السبع (هفتكل) وقامت بتفجيرها.

ومنذ يونيو عام 2005  والمقاومة الوطنية الأحوازية تستهدف خطوط إمداد النفط والغاز في إقليم الأحواز كونها مصدر التمويل الرئيسي لاقتصاد الدولة الايرانية. واعتبر ناشطون أحوازيون أن استهداف المنشآت الاقتصادية الايرانية بما فيها قطاع النفط ضرورة لابد أن تستمر كون السلطات الايرانية التي تحتل إقليم الاحواز تستخدم عائداتها لتمويل المنظمات الإرهابية ودعم المؤسسات والمراكز التي تنشر مشروع ولاية الفقيه في منطقة الشرق الأوسط.   

تحذير 

ومؤخرًا، حذرت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز شركات النفط العالمية من التعامل مع السلطات الايرانية في مجال النفط، وهددت بإستهداف منشآتها في حال استثمارها لنفط اقليمهم الذي يشكل 87 بالمائة. ودعت جميع شركات النفط العالمية إلى عدم الاستعجال في الاستثمار بقطاع الطاقة في الأحواز من خلال التعاون مع الدولة الإيرانية.

ويشكل الغاز المستخرج من اقليم الاحواز نسبة 100% من ثروة الغاز الإيراني كله، فيما يشكل النفط الأحوازي 87% من النفط كله، فضلاً عن وجود 8 أنهار تصب في منطقة الأحواز، وعليه فإن 65% من الأراضي الصالحة للزراعة متوفرة في منطقة الأحواز العربية التي تسيطر عليها ايران.

ورأت الحركة أن إيرادات النفط والغاز التي تحصل عليها الدولة الإيرانية تتسبب في قتل الشعب الأحوازي وباقي الشعوب غير الفارسية، فضلاً عن استخدام هذه الأموال في دعم المجموعات الإرهابية التابعة لها، والتي تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في العالم العربي. 

المصدر: وكالة انباء زاجروس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى