الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – محمد حطاب لعين اليوم: سبعون بالمائة من الاقتصاد الإيراني بيد الحرس الثوري

قال عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز محمد حطاب الأحوازي: إن العدالة مفقودة في الدولة الإيرانية حيث شكل الحرس الثوري “مافيا” تهيمن على 70% من الاقتصاد الإيراني، ويتقاضى المسؤولون رواتب خيالية، بينما 60% من الإيرانيين تحت خط الفقر، وأكثر من خمسة ملايين و700 ألف من ذوي الشهادات العليا وحملة شهادة الدكتوراه عاطلون عن العمل.
* رواتب ضعيفة
وأضاف الأحوازي لـ”عين اليوم” أن رواتب العمال في إيران ضعيفة، ناهيك عن غياب التأمين الصحي ومستحقات التقاعد، و90% من العمال يعملون بعقود مؤقتة يكون الرابح فيها المقاول أو صاحب العمل، ولا يمر يوم دون تجمع أو اعتصام لمواطنين أو عمال يطالبون بتوفير فرص عمل أو دفع رواتبهم ومستحقاتهم، مما يدل على تعامل الدولة الإيرانية مع مواطنيها بحالة من الاستخفاف والاستهتار، بينما كبار المسؤولين في الدولة الإيرانية ولا سيما قادة الحرس الثوري يتقاضون رواتب خيالية.
* مافيا الحرس الثوري
وأشار إلى أن الحرس الثوري إلى جانب مهامه العسكرية كَّون مافيا وشبكة اقتصادية عملاقة باتت تستحوذ على قطاعات واسعة من الاقتصاد والتجارة والصناعة، إذ تشير الإحصائيات إلى سيطرته على 70% من الاقتصاد الإيراني من خلال شركات تعمل في قطاع النفط والمعادن والإنشاءات وكذلك ضلوع هذه المؤسسة في عمليات تهريب البضائع والمخدرات من وإلى إيران، بينما 60% من الإيرانيين تحت خط الفقر، وأكثر من خمسة ملايين و700 ألف من ذوي الشهادات العليا وحملة شهادة الدكتوراه عاطلون عن العمل.
* حافة الانهيار
ونوه الأحوازي إلى أن الوضع الاقتصادي والمعيشي وصل إلى حافة الانهيار، مدللًا بشهادة أحد خبراء الاقتصاد في إيران والأستاذ في جامعة أصفهان محسن رناني، الذي قال إن الركود الاقتصادي الذي يواجه الدولة الإيرانية هو أكثر خطر من الحرب ومواجهة الولايات المتحدة على أمن واستقرار إيران.
* الرواتب الفلكية وتصفية الحسابات
وكانت قائمة رواتب وصفت بـ”الفلكية” لكبار قادة الحرس الثوري الإيراني، قد نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد بضعة أسابيع من إحراج متشددين إيرانيين للرئيس حسن روحاني وكشفهم قوائم لرواتب خيالية كان يتقاضاها مديرون كبار في الحكومة، وكانت وسائل إعلام إيرانية أعلنت مؤخرًا إقالة ثلاثة رؤساء بنوك إيرانية كبرى، عقب فضيحة رواتب كبار مسؤولي الحكومة وموظفي الدولة، ويأتي نشر قوائم الرواتب للتنفيذيين والعسكريين في إطار عملية تصفية حسابات سياسية بين الخصوم من التيارين المحافظ والإصلاحي في صراعهما على السلطة.

المصدر: عين اليوم – رغد عشميل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى