الأحواز في الإعلام العربي

"الرذيلة" و"المخدرات".. وغياب الإنسانية صور حاضرة في السجون الإيرانية(2-2)

الناصري: الاعتقالات السياسية والعقائدية تقوم على تهم "واهية" بعض أبناء الطائفة "الشيعية" العرب "أياد" لتمدد النفوذ الصفوي

 ليس من رأي كمن سمع. بهذا المثل، دخل الأحوازي عبد الحميد الناصري، في الجزء الثاني من حديثه مع "الوطن"، في وصف أوضاع سجون المخابرات الإيرانية. يقول الناصري، إن ما وصفه بـ"الرذيلة"، و"المخدرات"، يوجد في السجون تلك، أمام أعين مسؤولي تلك السجون، التي خص منها، سجن "سبيدار" في إقليم الأحواز.

وعن الاعتقالات السياسية التي يتعرض لها مواطنو إقليم الأحواز المحتل، يؤكد الناصري في حديثه لـ"الوطن"، أن غالب الاعتقالات السياسية تكون بتهم واهية ومكذوبة على المعتقلين، وقد فعلوا هذا السلوك معه أيضا، مضيفاً "اعتقلوني لأجل تركي التشيع والتحول إلى المذهب السني. رموا بي في السجن بتهمة تهديد الأمن القومي، وتشكيل جمعية لضرب الدولة والنظام والدعاية ضده، في حين الكل يعرف بأني ﻻ أنتمي لحزب ولم أنشئ حزبا، ولا حركة وﻻ جمعية، وﻻ نشرت مقالة، وﻻ شيء من هذا أبدا".

وأشار الناصري إلى أن إيران لوﻻ وجود من يخدمها بين العرب لما استطاعت أن تصل إلى ما حققته من نفوذ في دول عربية، مبينا أن الكل يعرف بأن البعض من شيعة العرب في العراق ولبنان وسورية واليمن وغيرها، واليوم يختتم حديثه للصحيفة بالحديث عن شؤون أخرى، فإلى التفاصيل:

تهميش الاقليات

كيف ترى وضع الإنسان في إيران بعيداً عن العرق والمذهب، هل حصل الجميع على حقهم الإنساني؟ إيران كما تعلمون تتكون من عدة قوميات رئيسة وهي "الفرس، والعرب، والبلوش، والأكراد، والتركمان، والآذريين"، هذه هي القوميات الأصلية والتي تشكل سكان إيران اليوم. هناك أقليات أخرى عرقية ودينية مثل "الأرمن، والآشوريين، والطوالش، والطبرستانيين، والصابئين، واليهود"، وبعض المكونات المتفرعة من القوميات الأصلية.

الحكومة الإيرانية تتعامل مع معظم هؤلاء بشكل متفاوت. مثلا تهمش البلوش وتضطهدهم وتمارس عليهم شتى صنوف الاضطهاد والبطش والتمييز، لأن البلوش من الطائفة السنية. كذلك الحال مع الأكراد في كردستان.

وأيضا مع العرب في الأحواز تمارس العنصرية والتمييز والاضطهاد من احتلال بغيض ونهب للثروات والخيرات إلى محاربة اللغة والثقافة وحتى الإنسان، وإلى نصب محاكم التفتيش في الأحواز أخيراً، لمحاكمة كل من يتحول من العرب إلى المذهب السني. البطش والحبس والتهجير والإعدام، هذا هو سلوك السلطات الإيرانية في التعامل مع الناشطين الوطنين العرب وغيرهم من سائر القوميات.

منع صلاة الجماعة

 ماذا عن حال السجناء في سجون إيران؟

أوضاع السجون في إيران مخيفة جداً. تمارس فيها الرذيلة وتباع فيها المخدرات أمام أنظار ومسامع المسؤولين في السجون. أنا شاهدت هذا بعيني في فترة سجني في سجن القدس (سبيدار) الأحواز.

كانت أنواع المخدرات من الترياق والحشيش والكراك وسائر المواد المخدرة تدخل السجن بواسطة الموظفين العاملين في السجن، هذا بالإضافة إلى الضغوط النفسية والعنصرية والطائفية التي تمارسها سلطات السجون على السجناء، خاصة العرب السنة، من منع إقامة صلاة الجماعة، إلى التمييز البغيض والأذى والتجريح وسب الصحابة رضي الله عنه وعلى رأسهم الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم وأمهات المؤمنين رضي الله عنهن، وإقامة مجالس السباب واللعن كل صباح جمعة، وقراءة زيارة عاشوراء التي تتضمن السب والتجريح للصحابة رضي الله عنهم، مما يضطر الكثير من الإخوة إلى أن يكتموا عقائدهم وحتى بعضهم يتركون الصلاة خوفاً من تعرضهم للفتنة. بالإضافة إلى زرع الجواسيس بين السجناء والتجسس عليهم وسرقة حصصهم الغذائية وتقديم أسوأ الطعام لهم، واستغلالهم ماديا وغيرها من الأمور. وضع السجون في إيران عموماً سيئ والأسوأ سجون الأحواز.

وهل الاعتقالات السياسية في إيران غالبا ما تكون بتهم واهية، وهل تعرضت لهذا الأمر؟ هذا صحيح، غالب الاعتقالات السياسية والعقائدية في إيران تكون بتهم واهية ومكذوبة على المعتقلين وقد فعلوا هذا معي، حيث اعتقلوني لأجل تركي التشيع والتحول إلى المذهب السني، ورموني بتهمة تهديد الأمن القومي وتشكيل جمعية لضرب الدولة والنظام والدعاية ضده، في حين الكل يعرف أني ﻻ أنتمي لحزب ولم أكون حزبا، ولا حركة وﻻ جمعية، وﻻ نشرت مقالة وﻻ شيء من هذا أبدا. وهذه الحالة أيضاً تنطبق على الآخرين من المعتقلين السياسيين والدعاة وسائر المعارضين.

أدوات للتوغل

ماذا استفادت إيران من التوتر الواقع في المنطقة العربية، وبرأيك ماذا تتوقع من الدول العربية أن تفعل لردع التجاوزات الإيرانية؟

إيران لوﻻ وجود من يخدمها بين العرب لما استطاعت أن تصل إلى هذا الحد، الكل يعرف أن البعض من شيعة العرب في العراق ولبنان وسورية واليمن وغيرها، هم أيادي التمدد الإيراني، لوﻻهم لما نفذت إيران في هذه البلدان العربية، وإيران تستفيد من العامل الطائفي وتغذيه وتذكي نار الطائفية في العالم العربي.

وليعلم الشيعة العرب أن إيران ﻻ تعمل ذلك حبا فيهم، وإنما للوصول إلى أهدافها وبناء إمبراطورية الفرس المزعومة والسيطرة على بلاد العرب. وليعلم الشيعة العرب أن أهل الأحواز معظمهم من الشيعة، فانظروا ماذا فعلت بهم، فانظروا يا عقلاء الشيعة ماذا فعلت إيران بشيعة الأحواز العرب.

كونوا على يقين لو تسلطت عليكم سوف تفعل بكم نفس ما تفعله في الأحواز وشعبها. أما إيران فهي أخذت من العرب الكثير وسوف تطلب أكثر، إيران احتلت الأحواز وسلبت حرية شعبها منذ قرابة التسعين عاما وبمؤامرة استعمارية مكشوفة وسكوت عربي ودولي، وزحفت على جزر الإمارات العربية المتحدة في بداية السبعينات واحتلتها عنوة وضمتها رسميا لها، وأدخلت أزلامها للعراق، وهي الآن الآمر الناهي فيه، الكل يعرف أن أميركا هي من قدمت العراق لإيران على طبق من ذهب، وهذا بالإضافة إلى أنها هي من تحكم لبنان عن طريق عميلها في الضاحية الجنوبية لبيروت ومندوب الولي الفقيه هناك، وكذلك في سورية عن طريق عميلها الأسد المجرم، وأخيراً تسلطها عن طريق الحوثيين في اليمن، بالإضافة إلى تدخلاتها الأخرى.

حدثنا عن الشيخ عبدالحميد الدوسري، أحد كبار علماء السنة في الأحواز، وعن اعتقاله ونفيه من الأحواز إلى شيراز واغتصاب أرضه ومسجده؟

الأخ الشيخ عبدالحميد الدوسري هو أحد المئات بل الآلاف من المشايخ السنة الذين تعرضوا للظلم والقهر والاضطهاد والسجن والاغتيال من قبل النظام الإيراني الطائفي، حيث اعتقل مرتين الأولى كانت في ربيع عام 2006 وبعد ما قضى فترة قرابة الـ6 أشهر في المخابرات والسجن العام في الأحواز، أفرجوا عنه بكفالة وبعدها تمت محاكمته بتهمة الانتماء للوهابية، وتهديد أمن الدولة، وحكموا عليه في محكمة رجال الدين التابعة لمحاكم الثورة، بالسجن 7 سنوات قضى منها أكثر من 5 سنوات ونصف، وذلك بعد ما تم نفيه إلى سجن خرم أباد مركز ولاية لرستان، وبعدها أفرجوا عنه بشرط أن يتنازل عن المسجد وعن وقفه وأن يبيعهم بيته وكافة أملاكه في منطقة القصبة التابعة لعبادان جنوب غرب الأحواز عند مصب شط العرب في الخليج العربي، مقابل ميناء الفاو العراقي وبثمن بخس، حيث اغتصبوا المسجد والوقف معه، وأجبروا الشيخ الدوسري على الهجرة إلى ميناء كنعان (كنكان) في ولاية بوشهر، وبعدها بفترة اعتقلوه ومكث عندهم فترة، ومن ثم أفرجوا عنه بكفالة، ومن بعدها هاجر إلى شيراز مركز ولاية فارس، وهو تحت المراقبة وممنوع من السفر وﻻ يسمح له بممارسة أي عمل وأي نشاط. وأما مسجده فهو مغتصب ويصلي فيه إمام شيعي وتقام فيه الطقوس الخاصة بالشيعة، بعد ما كان يرفع منه الأذان السني وتقام فيه الصلوات الخمس بإمامة الشيخ عبد الحميد الدوسري، ويدعى المسجد باسم مسجد السيد حسن الرفاعي الشافعي رحمه الله تعالى، ويقع في قصبة النصار، نهر أبو دقل بالقرب من بيت الشيخ الدوسري، ولم يرتكب الشيخ الدوسري جرماً سوى أنه كان يقيم الصلوات الخمس والجمعة والعيدين ولم يسجل له أي نشاط ﻻ سياسي ولا حزبي ولا حتى قومي أو غيره، وكل اتهامه أنه سني فقط.

العمل مقابل التجسس

كثيرة هي شركات النفط والغاز في إقليم الأحواز المحتل، هل يسمح لأبناء العرب بالعمل في تلك الشركات؟

قرابة التسعين بالمائة من الإنتاج النفطي والغازي الإيراني ينتج في إقليم الأحواز، في حين ﻻ يسمح للعرب السنة بالعمل أبداً في هذه الشركات ﻻ كموظفين وﻻ كعمال، وأما الشيعة العرب فهم إما كانوا قد دخلوا في عهد الشاه قديماً، وأما الذين يعملون الآن فهم كلهم من عملاء النظام ومن قوات الأمن والمخابرات وقوات التعبئة "البسيج"، الذي يتجسسون على أهلهم ومناطقهم وأحيائهم، وهؤلاء معظمهم قد أصبحوا فرساً وﻻ يتكلمون العربية في بيوتهم، وغيروا أسماء أسرهم من العربية، واتخذوا ألقابا فارسية، وهم معظمهم عمال عاديين وﻻ يسمح للعربي أن يصبح مسؤولا أو مديرا أو صاحب منصب أبداً، وهذه المناصب حصرياً بيد المهاجرين الفرس الذين يتم جلبهم من مناطق إيران الأخرى مثل شيراز واصفهان ولرستان وأراك وغيرها، والعرب معظمهم إما أن يعملوا في الأسواق يبيعون على البساط أو بأعمال البناء الشاقة، أو يعملون في صيد الأسماك وأعمال رديئة جداً. كل الوظائف الحكومية حصرية بيد الفرس المهاجرين. لوﻻ وجود الدول العربية الخليجية المجاورة مثل قطر والإمارات والكويت والبحرين التي يذهب إليها عرب الساحل للعمل والتجارة لكانوا هلكوا جوعاً.

حظر لغة القرآن

هل يدرس طلاب الأحواز اللغة العربية؟

يبلغ عدد سكان الأحواز في المحافظات العربية الثلاثة وهي (عربستان وأبوشهر والساحلية جيرون) حوالي 7 ملايين من العرب، ﻻ يسمح لهؤلاء بالدراسة باللغة العربية أصلا، وهذا المنع يسري على القوميات الأخرى، مثل البلوش والأكراد والتركمان والآذريين. لو درسوا العربية فهي كمادة دراسية فقط مثل تدريس الإنجليزية، ويمنع منعاً باتاً على الطلاب العرب أن يتكلموا العربية في صفوف الدراسة وقت الدرس وعليهم أن يتكلموا الفارسية مرغمين ويكتبوا بها. إنصاف أهل السنة

يوجد في السعودية محاكم خاصة بالمواطنين من الطائفة الشيعية، هل توجد محكمة لسنة إيران؟ يشكل أهل السنة والجماعة ثلث سكان إيران البالغ 75 مليون نسمة، يعني أن أهل السنة والجماعة يصل تعدادهم إلى 22 مليون نسمة تقريباً، وينتشرون في عدة محافظات هي بلوشستان وكردستان وخراسان الجنوبية وقسم من خراسان الوسطى ومحافظة جرجان والطوالش في جيلان ومحافظات الأحواز الثلاثة وهي عربستان وأبوشهر والساحلية ومراكزها بندر عباس، وكذلك في لارستان جنوب ولاية فارس ومراكزها شيراز وفي محافظة أذربيجان الغربية ومركزها أرومية، وكذلك يوجدون في العاصمة الإيرانية طهران حيث يصل تعدادهم لأكثر من مليون نسمة، ومع هذه الكثافة السكانية فلا يوجد عندهم محاكم خاصة بهم وﻻ وقف سني وﻻ جمعية خيرية وﻻ مكتبة وﻻ جريدة رسمية وﻻ قناة فضائية وﻻ إذاعة وﻻ جامعة وإلى الله المشتكى. فلذا باسم أهل السنة والجماعة في إيران عموماً نطالب الدول العربية والإسلامية ودول العالم الأخرى ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمات حقوق الإنسان والحريات العامة والأمم المتحدة ورابطة العالم الإسلامي واتحاد علماء المسلمين وأصحاب الضمائر ودعاة الحرية والعدالة، أن يضغطوا على هذا النظام الطائفي العنصري المستبد المجرم، لإنصاف أهل السنة والجماعة وإعطائهم حقوقهم التي كفلتها لهم كل الشرائع السماوية والقوانين البشرية.

نايف العصيمي 

المصدر الوطن اون لاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى