Reports

#أحوازنا-التقرير الشهري لموقع «أحوازنا » أغسطس 2016

"أحوازنا"

يرصد هذا التقرير أبرز النشاطات التي قام موقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز -أحوازنا- بتغطيتها، خلال شهر آب/أغسطس 2016.

أولاً- نشاطات حركة النضال العربي لتحرير الأحواز:

غطت تقارير "أحوازنا"، حضور وفد الحركة في نواكشوط نهاية الشهر الماضي، والحلقة النقاشية التي أقامتها، بالتعاون مع المركز المغاربي للدراسات الاستراتيجية. حيث قدم وفد الحركة رسالة من رئيس الحركة السيد حبيب جبر إلى جهات عربية مسؤولة توضح رؤية الحركة ومطالب الأحوازيين.

فيما استمرت النشاطات التظاهرية للحركة في أوروبا، حيث أقيمت مظاهرة أمام سفارة الاحتلال الفارسي في بروكسل في 26 آب/أغسطس، احتجاجاً على إعدام ثلاثة من أبطال المقاومة الأحوازية.

ثانياً- شهداء الأحواز:

رصد "أحوازنا"، استشهاد مواطنين أحوازيين هذا الشهر على يد قوات الاحتلال الفارسي. كما شهد هذا الشهر إعدام قوات الاحتلال الفارسي ثلاثة مناضلين أحوازيين في حي الحميدية بالعاصمة الأحواز، كانوا معتقلين منذ نيسان/إبريل 2016، وذلك بتهم: "تنفيذ عمليات عسكرية ضد مراكز أمنية، أدت إلى مقتل وجرح عدد من جنود الاحتلال، وتخريب معدات نفطية ضخمة، وتكوين جماعة مسلحة، والانتماء إلى تنظيم إرهابي". وأصدرت حركة النضال بياناً تنعي فيه شهداء الحميدية، كما ردّ المكتب الإعلامي للحركة على إساءة بعض وسائل الإعلام الناطقة باللغة العربية لشهداء الأحواز.

ثالثاً- معتقلو الأحواز:

رصد "أحوازنا" جملة الاعتقالات التي قامت بها السلطات الفارسية في هذا الشهر، مع التنويه إلى أبرز الاعتقالات السابقة، وقد تنوّعت تهم المعتقلين بين صيد ممنوع، وممارسة نشاط سياسي مناهض لدولة الاحتلال. لكن التهمة الأبرز تبقى الانتماء لأهل السنة والجماعة. على أن غالبية المعتقلين مصيرهم مجهول. فيما حكم على الشاعر الأحوازي جهاد آل عساكرة، بالسجن لمدة عامين، بتهمة إلقاء قصائد وطنية وثورية تحرض ضد الاحتلال الفارسي. كما أصدرت قوات الاحتلال الفارسي حكماً بالسجن والنفي خارج الأحواز، على أربعة مناضلين من المقاومة الوطنية في مدينة الأحواز حيث أصدرت محكمة الاحتلال في مدينة السوس شمال الأحواز العاصمة حكما بالسجن لمدة عامين على ناشطين ميلاد عبدالنبي الدبات ومحمد حنش الدبات بتهمة ممارسة نشاط سياسي مناهض لدولة الاحتلال الفارسي  وفي سياق مواز صادقت محكمة الاستئناف في الأحواز العاصمة على الحكم الصادر بحق عضوين من حركة النضال العربي وهما جابر كحامي الصخراوي ومهدي كريم الحلفي بالسجن المشدد ل 17 عاما و6 أشهر. 

وقد ناشد الأسير الأحوازي أمير حنش المعاوي، المنظمات الدولية والحقوقية بالتدخل من أجل التخفيف عن معاناته في سجن شيبان في الأحواز، بعد نقله إلى قسم يضم مجرمين خطيرين وآخرين مصابين بأمراض خطيرة ومعدية. فيما أصيب الناشط الأحوازي حسين بني الحرداني بشلل نصفي، جراء تعرضه للتعذيب الشديد في أقبية مخابرات الاحتلال الفارسي. حيث سبق وأن اعتُقِل الناشط بتهمة (الانتماء إلى أهل السنة والجماعة).

رابعاً- المقاومة المسلحة:

رصد "أحوازنا" عمليتين للمقاومة المسلحة الأحوازية تجاه قوات الاحتلال الفارسي، حيث قامت كتائب محي الدين آل ناصر، بهجوم على مقر للحرس الثوري في حي الثورة غرب الأحواز العاصمة، في 31 تموز/يوليو. فيما تمّ استهداف المستوطن الفارسي "الله ياري" ومنزله في الأحواز العاصمة، في 28 آب/أغسطس، وهو أحد كبار داعمي المشروع الاستيطاني الفارسي، ما أدى إلى رحيله وعائلته وستة آخرين عن الأحواز.

خامساً- الاحتجاجات والمظاهرات داخل الأحواز:

شهدت الأحواز هذا الشهر احتجاجات أهالي جزيرة جسم جنوب الأحواز، بهدف إيقاف السلطات الفارسية سياسة اغتصاب أراضيهم التجارية والزراعية، كما تظاهر أهالي مدينة قصبة النصار، احتجاجاً على أزمة انقطاع المياه المتكررة، ما يهدد زراعة النخيل. كذلك على ارتفاع نسبة البطالة وسياسات التمييز العنصري.

سادساً- الأوضاع الاجتماعية في الأحواز:

ما تزال معاناة أهالي عشرات القرى في قضاء السوس قائمة، جراء انقطاع مستمر للمياه منذ عدة أشهر، رغم وجود ثلاثة أنهار رئيسة في القضاء، في ظل تمتع المستوطنات الفارسية في القضاء بكافة خدمات البنى التحتية. وذات المعاناة تشمل سكان جزيرة شيخ سعد، وعدة مناطق في جنوب الأحواز، منذ أربعة أشهر.

سابعاً- سياسات الاحتلال الفارسي تجاه الأحواز:

رصد "أحوازنا" أبرز سياسات الاحتلال الفارسي تجاه الأحواز في الآونة الأخيرة، وأبرزها مصادرة 415 هكتاراً زراعياً في عدة مناطق، منذ بداية عام 2016، بحجة غياب وثائق التملك.

فيما هاجم موسوي جزائري، ممثل مرشد الدولة الإيرانية الفارسية، الصحوة الإسلامية والقومية العربية في عموم الأحواز، معتبراً أن أيادي خارجية-دول الخليج العربي- تقف خلف هذه الظاهرة، وذلك خلال مناسبة طائفية أقامها الاحتلال الفارسي في مدينة تستر، رفض المواطنون الأحوازيون حضورها. وفي سياق هذه الحملة، أعلن محمد تقي زادة، مسؤول دائرة التربية والتعليم في شمال الأحواز، عن مبادرة لمكتب السيستاني لإنشاء أربع مدارس في ناحية الشعيبية جنوب مدينة تستر.

وقد نشر الجهاز الإعلامي لمليشيا البسيج الإرهابية، على نطاق واسع، ملصقات في الأماكن العامة ومقاهي الانترنت في الأحواز، تحذر مستخدمي الإنترنت وبالأخص مواقع التواصل الاجتماعي في الأحواز من الترويج للمقاومة الوطنية الأحوازية.

ثامناً- العلاقات الخارجية لدولة الاحتلال الفارسي:

ألغت شركة (أو.إم.في) النمساوية، عقود الاستثمار في حقول نفط الأحواز، باعتبارها غير ملائمة بالنسبة للشركة، بعد عدد من المؤتمرات والرسائل الموجهة للشركة، والتظاهرات التي قامت بها حركة النضال أمام مقر الشركة، إضافة إلى استهداف المقاومة الوطنية الأحوازية للمنشآت النفطية، وآخرها في 18 تموز/يوليو. فيما يقود الجمهوريون داخل الكونغرس الأمريكي حملة لعرقلة مساعي طهران لتحديث أسطولها الجوي عبر شراء 200 طائرة بقيمة 50 مليار دولار.

وقد عبّر محمود علوي، وزير المخابرات في دولة الاحتلال الفارسي، عن مخاوف دولته من تزايد القدرات التنظيمات التحررية التابعة للشعوب غير الفارسية، وبالأخص الحركات التي تنتهج الكفاح المسلّح، وزعم أن هذه القدرات هي نتيجة تمويل حلف مخابراتي يعمل ضد "الجمهورية الإسلامية". متهماً السعودية بإنشاء 12 مجموعة مقاتلة، من 120 شخص، ورصدت 500 ألف دولار لكل عملية عسكرية يقومون بها داخل إيران. وفي ذات النهج العدائي تجاه السعودية، استهدف الحوثيون السعودية بصاروخ "زلزال 3" إيراني الصنع، تم تهريبه إليهم من قبل الحرس الثوري، في اختراق لقرار الشرعية الدولية بحظر توريد السلاح للحوثين.

وقد كشف حبيب جبر، رئيس الحركة، عن معلومات استخباراتية، بوجود معسكرات تدريب في دولة الملالي لتنظيم القاعدة في مشهد وطهران وتعاون مع داعش، هذا فضلاً عن وجود معسكرات تدريب للمليشيات الشيعية العراقية واليمنية وبعض المغرر بهم من شيعة الخليج العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى