الأخبار

استدعاء شيوخ قبائل الأحواز والعدو يمارس الضغوط

"أحوازنا"

الاحتلال الفارسي يستدعي شيوخ قبائل الأحواز ويضغط عليهم بغية أخذ مواقف مؤيدة له.

وبعد الحراك الثوري المناهض للاحتلال في الأحواز وتناميه في الفترات الأخيرة استدعت مخابرات العدو، بعض شيوخ قبائل وعشائر الأحواز للتحقيق معهم وأخذ مواقف تؤيد الاحتلال وممارساته في الأحواز.

وقالت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" إن شيوخ القبائل في المدن الشمالية من الأحواز، ومنها الفلاحية ومعشور، تم الزامهم بالحضور في دوائر المخابرات حتى يتم أخذ معلومات تخص المجتمع الأحوازي ولا سيما حول المقاومة الوطنية الأحوازية. وفي ذات الوقت ضغطت عليهم المخابرات حتى تأخذ موقفا مؤيدا ومساندا لها ولسياساتها العدوانية في الأحواز.

وفي سياق متصل، نقلت بعض الوسائل الإعلامية، قبل يومين، خبر انعقاد "مؤتمر لشيوخ عشائر الأحواز" وذلك تحت إشراف الدولة الفارسية. وحول أهداف المؤتمر قال "علي شميل بور"، ممثل الحوزة الصفوية في مدينة رأس البحر وأحد المشرفين على المؤتمر، إن الهدف من هذا المؤتمر هو "تجديد الطاعة لولي الفقيه" مرشد الدولة الفارسية.

ولم يتطرق أكثر، هذا الصفوي إلى تفاصيل هذا المؤتمر وأهدافه كما أنه امتنع عن التطرق للمحاور التي تم التركيز عليها من جانب مخابرات العدو.

وفي ظل التركيبة القبلية للمجتمع الأحوازي تحاول الدولة الفارسية استخدام المكون القبلي وتوظيفه لتنفيذ استراتيجياتها في الأحواز وتحقيق مأربها العدوانية ضد الشعب العربي الأحوازي. بيد أن انتشار الفكر العروبي في الأحواز عرقل استراتيجياتها وأعاق الكثير من سياساتها.  

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى