الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – الجزيرة: الأمن الإيراني يعتقل 5 أحوازيين بتهمة النشاط الدعوي

قالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز إن قوات كبيرة تابعة لاستخبارات الحرس الثوري تساندها قوات الأمن ومليشيات البسيج داهمت حي الثورة غربي الأحواز العاصمة فجر يوم الأربعاء 31 أغسطس الماضي واعتقلت خمسة مواطنين أحوازيين بتهمة النشاط الدعوي. وأضافت المصادر أن المعتقلين الخمسة هم جاسم آل كروشات البالغ من العمر 40 عاماً، عبدالرحمن الغرباوي البالغ من العمر 30 عاماً، سيد عبدالحكيم الموسوي البالغ من العمر 32 عاماً، رضا (أبو عبد الرحمن) العبيداوي ومحمد جمعة الحيدري، مشيرة إلى نقلهم لمعسكر أبو الفضل الذي يقع  في حي كيانبارس الاستيطاني شمال مدينة الأحواز العاصمة. وتصاعدت في الآونة الأخيرة هجمة الاعتقالات العشوائية على يد مختلف الأجهزة الأمنية التابعة لدولة الاحتلال في ظل تصاعد الأعمال المناهضة للاحتلال من جانب المقاومة الوطنية الأحوازية. من جهة أخرى قالت مصادر مطلعة للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن الاحتلال الفارسي اغتصب مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في جزيرة صلبوخ جنوب غرب الأحواز العاصمة – بين مدينتي عبادان والمحمرة – خلال السنوات الأخيرة. وأضافت المصادر أن الاحتلال قام باغتصاب المزيد من الأراضي الزراعية في هذه الجزيرة خلال السنوات السبع الأخيرة بحجة تحويلها إلى منتجعات سياحية وأماكن ترفيهية تعود فوائدها إلى سكان هذه الجزيرة، بينما اتضح بع ذلك أنها استخدمت لبناء المستوطنات والمحلات التجارية ضمن مشروع منطقة أروند للتجارة الحرة والتي يعد من أهم المشاريع الاستيطاني في الأحواز. وضمن هذا المخطط صادرت دولة الاحتلال خلال الأشهر الماضية أراض واسعة تقع بالقرب من نهر الرميلة في جزيرة صلبوخ ليتم توزيعها على منتسبي الحرس الثوري من أجل بناء وحدات استيطانية لضباطه وكذلك مشاريع تجارية تابعة للحرس الثوري وبالفعل قد بدأت مؤسسة «جهاد نصر» التابعة للحرس الثوري ببناء عشرات المستوطنات ضمن هذا المشروع. يذكر أن جزيرة صلبوخ تقع في شط العرب وتبلغ مساحتها 8/17 كيلومتراً مربعاً وتتبع إدارياً إلى قضاء المحمرة جنوب غرب الأحواز العاصمة ويسكنها أكثر من عشرين ألف مواطن أحوازي، ونظراً لخصوبة أرض الجزيرة ووفرة المياه فيها يعمل أغلب سكانها في زراعة النخيل وتربية المواشي.

المصدر: «الجزيرة» – سعود الشيباني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى