الأخبار

نشاطات عنصرية لحزب فارسي متطرف في الأحواز

"أحوازنا"

كثرت نشاطات معادية للعرب وعنصرية لحزب فارسي في الأحواز، والمخابرات تدعمه وتحث المستوطنين على تأييده وتأييد أفكاره المتطرفة والمعادية للعرب.

وأفادت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" أن هذا الحزب يتبع نهج عدائيي واضح للعرب والمسلمين ويعتمد على ايديولوجية عنصرية فارسية، ويعرف بـ"جبهه ملي ايران" يقوده المدعو "هيرمداس باوند". وفي الفترات الماضية لم يكن له أي نشاط سياسي وثقافي في الأحواز، إلا أنه فجأة ظهر في الأحواز ونشر منشورات تؤكد وجوده في الأحواز وعبرها حث الناس على حضور محاضرة سيلقيها رئيسه المدعو "باوند" العنصري.

وأضافت أن هنالك دعاية كبيرة نظمتها الوسائل الإعلامية الفارسية الرسمية تروج من خلالها لهذا الحزب الشوفيني ولبرامجه المبغض للعرب والمسلمين.

وأشارت المصادر أن هذا الحزب يحث على كراهية العرب ويحرض ضدهم مما حصل على ترحيب ودعم واسع من قبل المستوطنين في الأحواز. وأكدت أن المخابرات الفارسية هي التي أنشأت هذه المجموعة المتطرفة، محاولة منها لتوظيف الفكر الفارسي العنصرية بطريقة واضحة ضد الفكر القومي العروبي، الذي بات يشكل خطرا حقيقيا على الاحتلال وأدواته في الأحواز.

ويعاني الأحواز من مشكلة كبيرة تتمثل بالمستوطنين والأفكار المعادية للعرب التي يحملونها ويتغذون بها يوميا. وفي العديد من المرات حدثت صدامات واحتكاكات دموية بين الشعب العربي الأحوازي والمستوطنين بسبب استيلاء هؤلاء الدخلاء على أراضي العرب وممتلكاتهم، وكان العدو الفارسي يدعم المستوطنين ويسندهم على حساب أصحاب الحق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى