الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – إيلاف:إيران تعتقل شاعرًا أحوازيًا أشاد بالملك سلمان

اعتقلت السلطات الإيرانية الشاعر الأحوازي عارف الناصري أبونايف، بعدما ألقى قصيدة، أشاد فيها بمواقف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، في عملية هي الثانية التي تنفذها السلطات ضد شعراء الإقليم العربي المحتل، حيث مازال الشاعر أحمد سبهان أبو منتصر الحزباوي يقبع في السجن منذ عام ونصف عام. 

جاء الاعتقال إثر اقتحام جهاز المخابرات الإيراني مدعومًا بقوات من الأمن والميليشيات البسيج منزل الشاعر الأحوازي أبو نايف في مدينة الفلاحية في جنوب غرب الأحواز العاصمة، وقاموا باعتقال الشاعر، ونقله إلى مكان مجهول أمس. 

وأبلغ مسؤول في المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "إيلاف" اليوم، أن الشاعر عارف الناصري له قصائد عدة وأهازيج وطنية يشيد فيها بالمواقف القومية والإسلامية لعدد من الشخصيات العربية، كما تتضمن قصائده الوطنية الدعوة إلى الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية في مواجهة الغزو الثقافي الفارسي.

وأشار إلى أن آخر قصيدة ألقاها الشاعر الناصري كانت قبل أيام خلال تشييع جثامين اثنين من المواطنين الأحوازيين، اللذين أعدما في طهران، حيث حضر الآلاف من الأحوازيين في بلدة قلعة كنعان في شرق الأحواز العاصمة، وحينها ألقى الشاعر أهزوجة، أشاد فيها بمواقف الملك سلمان بن عبد العزيز، حيث قال:
سيف العرب يا سلمان 
شبه بيك من صلاح الدين هيج بعيني أشوفنك
عندك جيش بالأحواز ينتظر أمر منك
بس تامر طهران ايدوسه

في سياق موازٍ، قامت قوات كبيرة من الحرس الثوري وجهاز المخابرات بمداهمة حي المجد "أريا" في مدينة  كوت عبدالله في شرق الأحواز العاصمة، وقامت باعتقال الناشط الأحوازي عامر سالم السيلاوي، ونقلته إلى مكان مجهول.

أحوازيون يحيون عاصفة الحزم:

وكانت المخابرات الإيرانية قد اعتقلت في الثامن من إبريل عام 2015 الشاعر الأحوازي المعروف أحمد سبهان أبو منتصر الحزباوي في بلدة قلعة كنعان، ونقلته إلى مكان مجهول.

جاء الاعتقال إثر اقتحام عدد من سيارات المخابرات الإيرانية، مدعومة بقوات كبيرة من الشرطة، بلدة قلعة كنعان التابعة لقضاء "كوت عبد الله"، وتوجهت إلى بيت الشاعر، وقامت باعتقاله.

يشار إلى أن أحمد السبهان الحزباوي، المعروف بأبي منتصر يبلغ من العمر 28 عامًا، ويعد من أبرز الشعراء على الساحة الأحوازية، ومعروف بأشعاره الوطنية والقومية. وكانت آخر مشاركة له في حفل كبير في منطقة كوت عبد الله، أشاد فيه بعمليات عاصفة الحزم والملك سلمان، وندد بممارسات الحوثيين.

في حينها، تناولت مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة مقطع فيديو يظهر فيه أحمد السبهان، وهو يلقي أهزوجة شعبية، ليرددها من بعده الحاضرون.

ثم رفض الشاعر الأحوازي الحزباوي بعد أسبوع من ذلك طلب السلطات الإيرانية التي تعتقله الاعتذار عن قصيدته، التي يمتدح فيها التحالف العربي. وأوضح ناصر جبر الكعبي، عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أن زميله سبهان "نقل للسجن الانفرادي وتعرّض للتعذيب الجسدي والنفسي". لافتًا إلى أن "المخابرات الإيرانية منعت أسرته من لقائه، وداهمت منزله، واعتقلت زوجته".

ووفقًا للكعبي، فقد حاولت المخابرات الإيرانية إجبار السبهان على الاعتذار عن قصيدة "عاصفة الحزم"، وهو ما رفضه، ما أدى إلى تعرّضه لـ"تعذيب وحشي". وأشار إلى أن "إلقاء القصيدة في أجواء تشهد غضبًا إيرانيًا نتيجة ضربات "عاصفة الحزم" الموجعة يعتبر تحديًا كبيرًا لإيران.

واعتبر الكعبي أن "موقف الشاعر وإصراره على عدم الاعتذار يدلّان على أن الأحوازيين، رغم مرور أكثر من تسعة عقود من النسيان والتخاذل العربي والتجاهل لقضيتهم، ما زالوا حاضرين، يضحّون بحياتهم، من أجل إبراز موقفهم تجاه أشقائهم في الخليج والدول العربية، والشاعر السبهان يدرك أن القصيدة قد تكلفه حياته، ولكنه أراد أن يعلن لإخوانه العرب أن الأحوازيين معكم في الأفراح والأحزان في السلم والحرب.. نحن معكم رغم التجاهل".

المصدر: إيلاف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى