الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – إيلاف: طهران تعتقل ثلاثة أشقاء احوازين بتهمة مناهضة النظام

ضمن حملتها المناهضة لسكان اقليم الاحواز العربي الذي تحتله منذ تسعة عقود فقد اعتقلت السلطات الايرانية ثلاثة اشقاء واعتدت عليهم بإستخدام العصي الكهربائية بتهمة الدعوة والنشاط السياسي ضدها بعد ان داهمت منزلهم وحطمت اثاثه فيما قامت عناصر المخابرات المشاركة في الهجوم بالإعتداء على شقيقة المعتقلين بالضرب وتمزيق حجابها. 

فقد داهمت عناصر المخابرات الايرانية مدعومة بقوات كبيرة من عناصر الأمن ومليشيا البسيج منزل المواطن الأحوازي إحيال الحيدري في منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة واعتقلت ثلاثة من أبنائه عندما كانوا يؤدون الصلاة جماعة بحسب ما ابلغ مسؤول في المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز  “إيلاف" اليوم. واشار الى ان القوات المهاجمة اقتحمت منزل الحيدري في الساعة الثامنة مساء بطريقة وحشية ودون سابق إنذار وقامت بإعتقال ثلاثة من أبنائه وهم عبدالمالك البالغ من العمر38عاماً محمد البالغ من العمر26 عاماً وعماد البالغ من العمر 25 عاماً عند ما كانوا يؤدون صلاة المغرب جماعةً. واوضح ان مالك هو داعية اسلامي فيما ينشط شقيقاه سياسيا حيث وجهت لهم السلطات تهمة العمل ضدها وتفرض السلطات رقابة مشددة على نشاط الملاشية المعروفة بمناهضة سكانها للنظام.

 وأضاف أن عناصر المخابرات فور دخولهم البيت اعتدوا على الأشقاء الثلاثة عبر استخدام العصي الكهربائية ليشتبك بعدها كل أفراد العائلة مع القوات المهاجمة وفي اعتداء سافر قام أحد عناصر المخابرات بضرب إحدى شقيقات الأسرى وتمزيق نقابها بعدما حاولت الدفاع عن إخوتها الذين اقتدوا الى مكان مجهول.

اعتداء وحشي

واوضح ان عناصر النظام المهاجمة حطموا أثاث وممتلكات العائلة بعد العبث بها فضلا عن تهشيم زجاج البيت.. وقال انه نتيجة هذا الاعتداء الوحشي أصيبت والدة الأسرى بنوبة قلبية نقلت على أثرها إلى أحد مستشفيات العاصمة طهران لتلقي العلاج حيث ترقد في قسم العناية المركزة. 

ويحظى الأخوة الثلاثة وعائلتهم بمكانة رفيعة لدى جميع أبناء منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة نظرا ومواقفهم الوطنية حيث يعرف عن أسرة المواطن إحيال الحيدري بأنها عائلة متدينة ومثقفة.

تجدر الإشارة إلى أن المعتقل عماد إحيال الحيدري سبق وإن استدعته مخابرات النظام إلى مراكز التحقيق والاستجواب في المنطقة الأمنية غربي الأحواز العاصمة لعدة مرات. وتعتبر منطقة الملاشية حيث يقطن الأشقاء الثلاثة من أهم المناطق في الأحواز العاصمة التي ينتشر فيها النشاط المناهض للنظام الذي يتهمها بالتحول الى معقل للوهابية والسلفية بعدما انتشرت فيها الصحوة الدينية السنية بشكل واسع وبات أغلب الشباب هناك على عقيدة أهل السنة والجماعة.

وتأتي عملية اعتقال الاشقاء الاحوازيين الثلاثة هذه بعد 48 ساعة من عملية مماثلة اعتقلت خلالها مخابرات النظام الشاعر الاحوازي عارف الناصري أبونايف بعد ما ألقى قصيدة أشاد فيها بمواقف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حيث وجاء الاعتقال اثر اقتحام جهاز المخابرات الايراني مدعوما بقوات من الأمن والمليشيات البسيج  منزل الشاعر في مدينة الفلاحية جنوب غرب الأحواز العاصمة وقاموا باعتقال الشاعر ونقله إلى مكان مجهول امس. 

وللشاعر عارف الناصري له عدة قصائد وأهازيج وطنية يشيد فيها بالمواقف القومية والإسلامية لعدد من الشخصيات العربية كما تتضمن قصائده الوطنية الدعوة إلى الحفاظ على الهوية العربية والإسلامية في مواجهة الغزو الثقافي الفارسي. وكانت آخر قصيدة ألقاه الشاعر الناصري كانت قبل أيام خلال تشييع جثامين اثنين من المواطنين الأحوازيين اللذين أعدما في طهران حيث حضر الآلاف من الأحوازيين في بلدة قلعة كنعان شرق الأحواز العاصمة وحينها ألقى الشاعر أهزوجة أشاد فيها بمواقف الملك سلمان بن عبد العزيز .

وفي سياق مواز قامت قوات كبيرة من الحرس الثوري وجهاز المخابرات بمداهمة حي المجد "اريا" في مدينة  كوت عبدالله شرق الأحواز العاصمة وقامت باعتقال الناشط الأحوازي عامر سالم السيلاوي ونقلته إلى مكان مجهول.

المصدر: إيلاف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *