الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – الخليج الجديد: إيران تبدأ حملة مصادرة الأطباق اللاقطة شمال الأحواز

أعلن رئيس المحاكم الإيرانية في مدينة شاوور شمال الأحواز، «مجيد أفراخته»، عن تطبيق قرار جمع الأطباق اللاقطة وأجهزة الستلايت، وعزا الأسباب إلى ما أسماه محاربة الوهابية والتكفيريين والغزو الثقافي على حد زعمه، مهددا بمعاقبة كل من يملك أو يصلح أو يوزع هذه الأجهزة.

وقالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة «النضال العربي لتحرير الأحواز»، لصحيفة «سبق» السعودية، إن في الأيام القليلة الماضية داهم العدو الفارسي عشرات المنازل في قرية العلوية إحدى القرى التابعة لمدينة شاوور واستولى على 15 جهاز ستلايت.

وأصدرت إيران أوامر إلى جميع المراكز الأمنية والشرطة والأمن الجنائي في مدينة شاوور تقضي بمصادرة الصحون اللاقطة واعتقال أصحابها ومعاقبتهم.

وتعاقب القوانين الإيرانية في الأحواز كل من يمتلك جهاز ستلايت بالسجن وغرامة مالية ما بين 30 مليون ريال و300 مليون (800 دولار إلى 8000 آلاف دولار).

في سياق متصل وتزامنا مع هذه الحملة في الأحواز تحدث معاون رئيس الحوزات للشؤون الدولية الملا «محمد حسن زماني»، عن ضرورة استخدام أدوات حديثة لنشر العقيدة «الصفوية».

وحث «زماني» على استخدام الفضائيات وجميع وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي لنشر هذه العقيدة، مؤكدا تأسيس شبكة فضائية باسم الشبكة العالمية للولاية (شبكة جهاني ولايت) تحت إشراف المرجع الصفوي المتطرف «مكارم شيرازي»، مضيفا أن رئيس الحوزات في إيران «آية الله أعرافي» عازم على توسيع مشروع استخدام الشبكات الفضائية بالمستقبل.

 وقبل أيام، اقتحمت المخابرات الإيرانية مدعومة بقوات كبيرة من الأمن ومليشيا البسيج، المواطن الأحوازي «إحيال الحيدري» في منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة مساء أمس السبت.

واعتقلت المخابرات الإيرانية ثلاثة من أبنائه عندما كانوا يؤدون صلاة الجماعة، وفقا للمكتب الأعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز «أحوازنا».

وتتهم إيران بعض دول الخليج بدعم الأحوازيين لزعزعة الأمن والاستقرار في البلاد، وتصف إيران هذه الأحزاب بأنها جماعات وتيارات انفصالية تريد تقسيم إيران على أساس قومي، وتم إعدام العديد من كوادر هذه الحركات وقادتها في كردستان والأحواز وبلوشستان؛ بسبب نشاطهم السياسي، ومشاركتهم في عمليات عسكرية تستهدف مؤسسات النظام في هذه الأقاليم.

و«الأحواز» هو إقليم يقع في شمال غرب إيران، ويقطنه أغلبية عربية، (حوالي 12 مليون عربي وفقًا للتقديرات)، يواجهون صعوبات في الحياة والتعليم ويتهمون النظام الإيراني بممارسة الاضطهاد والتطهير العرقي بحقهم.

يشار إلى السبب الأقوى لاحتلال إيران لإقليم الأحواز، هو غناه بالموارد الطبيعية من النفط والغاز؛ إذ يضم حوالى ‏85‏% من النفط والغاز الإيراني‏، بالاضافة إلى خصوبة أراضيه التي يصب فيها نهر كارون (35% من المياه في إيران)، وهي المنتج الرئيس لمحاصيل مثل السكر والذرة، وتساهم الموارد المتوافرة في الأحواز بحوالى نصف الناتج القومي الصافي لإيران، وفقاً لـ«معهد العربية للدراسات والتدريب».

المصدر | الخليج الجديد

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *