الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – المناطق: النظام الإيراني يصادر الأطباق اللاقطة بمدينة “شاوور” الأحوازية لمحاربة “الوهابية”

أعلن رئيس محاكم النظام الإيراني في مدينة “شاوور” شمال “الأحواز” العاصمة “مجيد أفراخته” عن تطبيق قرار يقضي بجمع الأطباق اللاقطة وأجهزة الاستقبال المنزلية وعزا الأسباب إلى محاربة “الوهابية” والتكفيريين والغزو الثقافي على حد زعمه مهددا بمعاقبة كل من يملك أو يصلح أو يوزع هذه الأجهزة.

وقالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز”أحوازنا” أن في الأيام القليلة الماضية داهمت قوات النظام الإيراني “العدو الفارسي” كما يطلق عليها العرب الأحوازيين عشرات المنازل في قرية “العلوية” إحدى القرى التابعة لمدينة “شاوور” واستولى على “15” جهاز استقبال.

وقد أصدر “العدو الفارسي” أوامر إلى جميع المراكز الأمنية والشرطة والأمن الجنائي في مدينة “شاوور” تقضي بمصادرة الأطباق اللاقطة واعتقالها أصحابها ومعاقبتهم، وتعاقب قوانين العدو الفارسي في الأحواز كل من يمتلك جهاز ستلايت بالسجن وغرامة مالية ما بين “30” مليون ريال و “300” مليون “800” دولار إلى “8000” آلاف دولار.

وتزامنا مع هذه الحملة البربرية في الأحواز أكد “محمد حسن زماني” معاون رئيس الحوزات للشؤون الدولية، على ضرورة استخدام أدوات حديثة لنشر العقيدة “الصفوية” وحث على استخدام الفضائيات وجميع وسائل وشبكات التواصل الاجتماعي لنشر هذه العقيدة، كما أنه أكد تأسس شبكة فضائية باسم الشبكة العالمية للولاية “شبكة جهاني ولايت” تحت إشراف المرجع الصفوي المتطرف مكارم شيرازي وأضاف قائلا “إن رئيس الحوزات في إيران “آية الله” اعرافي عازما على توسيع مشروع استخدام الشبكات الفضائية بالمستقبل”.

وتؤكد الوقائع والمعلومات أن الاحتلال الفارسي يصرف عشرات المليارات لتأسيس قنوات فضائية واستخدام شبكات التواصل الاجتماعي لاختراق المجتمعات العربية والإسلامية وتفتيتها خدمة لمشروعه الصفوي، بينما يمنع امتلاك الصحون اللاقطة في الأحواز ويقمع مستخدميها خوفا من انتشار الوعي الوطني والتصحيح العقدي بين الشعب العربي الأحوازي.

وفي سياق غير متصل شنت قوات الاحتلال الفارسي حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في مدينة المحمرة جنوب غرب الأحواز العاصمة خلال الأيام الماضية واعتقلت فيها عددا من دعاة أهل السنة والجماعة.

وقالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز “أحوازنا” إن استخبارات الاحتلال مدعومة بقوات كبيرة من مليشيا البسيج داهمت عدد من الأحياء في مدينة “المحمرة” يوم أمس الأحد “9 أكتوبر” واعتقلت أربعة أحوازيين من أبناء أهل السنة والجماعة في المدينة ونقلتهم إلى أماكن مجهولة.

وأضافت مصادر أن الأسرى وهم: “علي طعمة التميمي” ، “شاكر التميمي”، “سعيد التميمي” و”أحمد فاخر منيعات” وتأتي هذه الاعتقالات عقب قيام عناصر من الحرس الثوري باعتقال ثلاثة أحوازيين كانوا يؤدون صلاة الجماعة ظهر يوم 1 أكتوبر في متنزه بمدينة المحمرة.

وأوضحت المصادر أن المعتقلين هم نزار البدوي، سعيد البدوي وعادل الناصري من أبناء منطقة الملاشية غربي الأحواز العاصمة حيث كانوا في زيارة إلى مدينة المحمرة ولايزال مصيرهم مجهولا. تجدر الإشارة إلى أن الأسير نزار البدوي سبق وأن قضى عدة شهور في سجون الاحتلال الفارسي.

المصدر: المناطق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى