Reports

#أحوازنا – التقرير الشهري لموقع "أحوازنا" شهر أكتوبر 2016

 

يرصد هذا التقرير أبرز النشاطات التي قام موقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" بتغطيتها، خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016.

أولاً- نشاطات حركة النضال العربي لتحرير الأحواز:

تحت شعار "لا للإعدامات في الأحواز العربية"، نظمت حركة النضال مظاهرة حاشدة أمام البرلمان الألماني في برلين، شارك فيها عدد كبير من أبناء الجاليات العربية وشخصيات ألمانية متضامنة مع نضال الشعب العربي الأحوازي.

فيما أكد المتحدث الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، سعي الحركة وبقية حركات الاستقلال الأحوازية إلى تنسيق عمل المقاومة الميدانية في الإقليم، إلى جانب التنسيق مع حركات المقاومة الأخرى في أقاليم بلوشستان وكردستان وأذربيجان التي تحتلها إيران.

ثانياً- نشاطات أحوازية:

أصدرت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان، بياناً أدانت فيه حملة الاعتقالات العشوائية بحق مجموعة من الباعة المتجولين على يد سلطات الاحتلال الفارسية، في سوق مدينة النعيمية. 

وتنديداً باستشهاد الطفلة الأحوازية رغد عباس الساري وتضامناً مع أسرتها، واحتجاجاً على الجرائم اليومية التي ترتكبها دولة الاحتلال الفارسي بحق الشعب العربي الأحوازي، نظمت المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان، مظاهرة حاشدة، في مدينة هامبورغ الألمانية، تحت عنوان "لا للإرهاب الإيراني ولا لقتل الأطفال".

شهداء الأحواز:

ضجت الأحواز هذا الشهر بنبأ استشهاد الطفلة الأحوازية رغد الساري، على يد قوات الاحتلال الفارسي، بعد ما أطلقت الرصاص الحي بشكل عشوائي على سيارة كانت تقل عائلتها، في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة.

ثالثاً- معتقلو الأحواز:

رصد أحوازنا، ارتفاعاً ملحوظاً في حملة الاعتقالات التي شنتها سلطات الاحتلال الفارسي، في هذا الشهر عن سابقه، حيث طالت عدة مدن وقرى ومناطق، أبرزها: العاصمة الأحواز، وكوت عبد الله، والمحمرة، وأبو شهر، والسوس، وقرية أبو علايج، ومنطقة الملاشية

وتتكرر التهم التي توجهها سلطات الاحتلال للمعتقلين الأحوازيين، والتي تشمل غالباً: الانتماء إلى أهل السنة والجماعة، ومناهضة الاحتلال، ونشر الفكر الوهابي.

على أن مصير غالبية المعتقلين يبقى مجهولاً. فيما تم تجديد اعتقال عدد آخر من الأحوازيين، بعد أن أنهوا مدة الأحكان السابقة التي فرضت عليهم.

ولعل أبرز حادثة اعتقال في الشهر المنصرم، تتمثل في اعتقال الشاعر الوطني عارف الناصري أبو نايف بعد ما ألقى قصيدة أشاد فيها بالمواقف العروبية والإسلامية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

رابعاً- المقاومة المسلحة الأحوازية:

شهدت الأحواز في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عمليتين للمقاومة الوطنية الأحوازية:

  • حيث استهدف ثوار بلدة النعيمية، عنصراً في المخابرات الفارسية في البلدة مما أدى إلى إصابته بجروح بليغة.
  • كما أصيب الحاكم العسكري الإيراني لإقليم الأحواز العربي نتيجة استهدافه بطلق ناري من قبل مقاومين أحوازيين، حيث جرى نقل الحاكم العسكري إلى مستشفى عبادان، ولم يعرف حجم إصابته بسبب تكتم النظام الإيراني على الحادثة.

كما نشر أحوازنا، تسجيلاً مصوراً، لقيام ثوار أحوازيين بحرق صورة الإرهابي نمر النمر في اليوم العاشر من محرم في حي الثورة غربي مدينة الأحواز العاصمة، فيما هرعت عناصر المخابرات ومليشيا البسيج إلى المكان بحثا عن المنفذين.

خامساً- الاحتجاجات والمظاهرات داخل الأحواز:

شهدت الأحواز حراكاً تظاهرياً هذا الشهر، تمثل في تجمع عشرات الأحوازيين العاطلين عن العمل أمام مقر الحاكم العسكري في الأحواز العاصمة، احتجاجاً على التمييز العنصري الذي تمارسه سلطات الاحتلال في عملية التوظيف بالدوائر والشركات والمصانع الحكومية.

سادساً- الأوضاع الاجتماعية في الأحواز:

أصيب أكثر من 1000 مواطن أحوازي، بحسب الإحصائيات الرسمية لدائرة الصحة في شمال الأحواز، بحالات اختناق نتيجة العواصف الترابية، حيث تجاوزت نسبة تلوث الهواء عشرين ضعفاً للمعدل الطبيعي. ويؤكد الخبراء أن تزايد هذه الظاهرة ناتج عن السياسات الإجرامية لسلطات الاحتلال الفارسي، مثل: بناء العشرات من السدود على الأنهار الأحوازية، ونقل مياهها الى المناطق الفارسية.

فيما تسبب التلوث الكيميائي الناتج عن تسرب المواد النفطية في هور الحويزة غرب الأحواز في نفوق مئات الآلاف من الأسماك، في ظل تكتم متعمد من قبل سلطات الاحتلال. وحمّل الأحوازيون الذين يقطنون القرى القريبة من الهور شركات النفط الفارسية التي تعمل وسط الهور، مسؤولية ما حدث معتبرين أنها سياسة متعمدة من قبل الاحتلال تهدف الى القضاء على مصدر عيشهم الوحيد في صيد الأسماك.

سابعاً- سياسات الاحتلال الفارسي تجاه الأحواز:

تمعن سلطات الاحتلال الفارسي في سلب مقومات الحياة في الأحواز المحتلة، واستفزاز مشاعر سكانها، من خلال ثلاثة مناهج تظهر في سلوكيات الاحتلال الفارسي. يظهر المنهج الأول في التضييق المعاشي على سكان الأحواز، حيث شهدت الأحواز هذا الشهر، عدة حوادث تؤكد هذا النهج، من أبرزها:

  • مصادرة مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في جنوب الأحواز قسراً؛ تحت ذريعة إلحاقها بمشروع "منطقة بارس الاقتصادية"، بعد ما رفض أصحابها بيعها إلى إدارة المشروع. عدا عن مصادرة 120 ألف هكتار من الأراضي الزراعية في غرب الأحواز، وتقديمها لذوي قتلى الحرس الثوري خلال الحرب مع العراق.
  • كما أصدرت قوت الاحتلال الفارسي، أوامر إلى جميع المراكز الأمنية والشرطة والأمن الجنائي في مدينة شاوور، بمصادرة الصحون اللاقطة واعتقالها أصحابها ومعاقبتهم، تحت ذريعة محاربة الوهابية والتكفيريين والغزو الثقافي.
  • فيما امتنع عدد كبير من التجار الفرس المدعومون من دولة الاحتلال الفارسي من شراء الأرز من المزارعين الأحوازيين، أو شرائه بأثمان بخسة، متذرعين بانخفاض جودته.

أما النهج الآخر في سياسات الاحتلال الفارسي، فيظهر من خلال محاولات العبث بالتركيبة الدينية وفرض النهج الصفوي الفارسي على المجتمع الأحوازي، واستفزاز المشاعر الدينية، وذلك من خلال:

  • أقامت دولة الاحتلال الفارسي نشاطات دينية مكثفة بمضمون طائفي وقومي في العديد من المدن الأحوازية وذلك مع حلول شهر محرم، ما أثار استياء وغضب الشارع الأحوازي من هذه النشاطات.
  • كما أعلنت منظمة الدعوة الإسلامية -الصفوية-، إيفاد 2320 رجل دين إلى مدن وقرى شمال الأحواز، و1730 إلى جنوب الأحواز، لنشر الأفكار الطائفية -الصفوية-التي تستهدف أهل السنة والجماعة.

ويظهر النهج الثالث للاحتلال الفارسي، من خلال محاولة الاستفزاز القومي لسكان الأحواز، من ذلك:

  • أقام الحرس الثوري، في بلدة الكوتية التابعة لقضاء القنيطرة، مناسبة إحياء ذكرى مقتل مستوطني هذه البلدة على يد المقاومة الوطنية الأحوازية في أكتوبر من العام الماضي.
  • تم اختيار مقر الحرس في مدينة القنيطرة كأفضل مقر أمني وعسكري في قطر الأحواز، وقدمت لمسؤوليه وقادته هدايا لدورهم في ملاحقة المقاومين الأحوازيين.
  • قال حسين نوش آبادي المتحدث باسم وزارة الثقافة والإرشاد الفارسية: "يجب أن نقف في وجه فتنة التفرقة بين الأقوام في شمال الأحواز لطالما أنه مخطط عدائي"، في إشارة منه إلى الرعب الذي زرعته عمليات المقاومة الوطنية في نفوس أعداد كبيرة من المستوطنين الفرس.

العمق العربي الأحوازي:

رغم محاولات الاحتلال الفارسي على مدار أكثر من 90 عاماً، طمس الهوية العربية للأحواز، وامتدادها العميق إلى داخل الوطن العربي، إلا أن الأحوازيين ظلوا يؤكد على تجذر هذه الهوية في نفوسهم. ووفق ذلك، نفذ العشرات من الأحوازيين وقفة احتجاجية بالقرب من كورنيش نهر الدجيل "كارون" في مدينة الأحواز العاصمة يوم 30 أيلول/سبتمبر، تضامناً مع أهالي مدينة حلب السورية التي تشهد هجوماً وحشياً من الحلف الفارسي-الروسي، الداعم لنظام بشار الأسد.

وهو الاحتجاج الأول من نوعه في الأحواز المحتلة، حيث يعتبر تحدياً واضحاً لسلطات الاحتلال الفارسي. وفي ذات السياق شارك العشرات من أعضاء ومناصري حركة النضال في وقفة احتجاجية أمام سفارتي روسيا والدولة الفارسية في العاصمة النمساوية فيينا، نصرة لحلب.

التوجهات الخارجية لدولة الاحتلال:

نوهت أحوزنا إلى مجموعة تصريحات وسلوكيات فارسية، تخص دول الجوار العربي، ومنها:

  • تصريح العميد غلام رضا جلالی رئيس منظمة الدفاع المدني، التي قال فيها: "إن للدولة الفارسية ثلاثة أعداء، هم الأمريكان والصهاينة والسعوديون، لكن أخطر الأعداء هم السعوديون". موضحاً أن الدولة الفارسية وضعت خيار مواجهة السعوديين في المرحلة المقبلة هدفاً رئيساً، والبدء في عمليات تشمل ثلاثة محاور هي: الاقتصادي، والعسكري، والإلكتروني.
  • ضلوع الحرس الثوري في استهداف سفينة المساعدات الإماراتية في مضيق باب المندب عبر مليشيات الحوثي الإرهابية، وذلك بعد أيام من إعلان المملكة العربية السعودية نيتها القيام بمناورات "درع الخليج 1" البحرية في مياه الخليج العربي ومضيق باب السلام وبحر عُمان.
  • أكد طه الياسين – نائب رئيس المنظمة الأوروبية الأحوازية لحقوق الإنسان- وجود لوبي إيراني يعمل في الولايات المتحدة، لمهاجمة المملكة السعودية والتحريض ضدها، وأنه له دور في صدور قانون جاستا.

المقاومة البلوشية:

أعلن الحرس الثوري سقوط طائرة استطلاع له ومصرع طياريها في إقليم بلوشستان، نتيجة اصطدامها بخطوط التيار الكهربائي. فيما يشكك ناشطون بلوش بصحة الأنباء ويعتقدون أنها سقطت نتيجة اشتباكات مع مجموعات المقاومة البلوشية.

المقاومة الكردية:

قام مقاتلو حزب حياة حرة (بيجاك) الكردي، بقتل 32 عنصراً من الحرس الثوري وعملائه، خلال مواجهات مسلحة هذا الشهر، رداً على مقتل 12 عنصراً من الحزب في الرابع من هذا الشهر.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى