الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا – الاقتصادية: الإيرانيون حولوا مباراة كرة قدم إلى مستنقع لبث الكراهية

لم تكن واقعة تحويل ملعب آزادي في العاصمة الإيرانية طهران أمس الأول لمستنقع طائفي وبث رسائل كراهية وتفرقة ضد المسلمين خلال استضافة المنتخب الإيراني لنظيره الكوري الجنوبي ضمن الجولة الرابعة من تصفيات قارة آسيا لمونديال 2018 في روسيا هي الأولى ولن تكون الأخيرة ما دام الاتحاد الآسيوي يقف موقف الصنم ضد كل التجاوزات وضرب الأنظمة والقوانين بعرض الحائط.

وتحولت مدرجات الملعب الإيراني إلى منبر عفن، تطاول فيه على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوجه الكريم وتهاجم مذاهب إسلامية أخرى، على الرغم من تحذيرات وتشديد تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" القاضية بعدم الزج بالأمور السياسية، الدينية، الطائفية، والعرقية في مباريات كرة القدم.

ونقلت قناة "زندة" الإيرانية على الهواء مباشرة ولمدة ربع ساعة كاملة بين شوطي المباراة فعاليات على أرض الملعب أمام أعين طاقم حكام المباراة الياباني والمراقب السريلانكي، إضافة لفعاليات لأكثر من ساعة قبل المباراة، حرص الناقل من أرضية الملعب بعدم نقلها عبر القناة صاحبة الحق الحصري.

فيما تناقلت صحف محلية أيضا صورا لإجبار إعلاميين كوريين وجماهير لارتداء شارات وربطات على الكتف والرأس.

وكان الاتحاد الإيراني لكرة القدم قد تقدم بطلب للاتحاد الآسيوي يرغب في تأجيل اللقاء لتزامنه مع ذكرى مقتل الإمام الحسين بن علي في معركة كربلاء بناء على مظاهرات قام بها متعصبون في العاصمة الإيرانية.

كما طلب الاتحاد الإيراني من مشجعي المنتخب الكوري ارتداء اللون الأسود في المدرجات خوفا من تعرضهم لمضايقات من الجمهور المحلي. وكشفت تقارير إعلامية كورية جنوبية أن السفارة الكورية الجنوبية في طهران تسلمت رسالة من الاتحاد الإيراني تطالب فيها بضرورة التزام مشجعي المنتخب الكوري بارتداء القمصان السوداء.

كما استبدل المنتخب الإيراني طقمه المعتاد باللونين الأحمر والأبيض بالأسود والأبيض. وتسعى جهات غير رياضية وتملك قوة كبيرة على استغلال أي مناسبة لبث رسائل كراهية ومعادية للعرب والمسلمين وخصوصا دول مجلس التعاون الخليجي، حيث شهدت مباراة إيران مع قطر في الجولة الأولى هتافات وعبارات خادشة للحياء وعنصرية تفوهت بها الجماهير ضد عناصر المنتخب الخليجي الزائر.

وتناقل عدد من الجماهير الخليجية مقاطع إساءات وتجاوزات للجماهير الإيرانية ضد البعثة القطرية مستغربة في الوقت نفسه صمت الاتحاد الآسيوي عن تلك الممارسات المستمرة التي لم يوجد لها رادع طوال السنوات الماضية.

وشدد لـ "الاقتصادية" فايز رحيم عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن وسائل الإعلام ظهرت في اليوم الثاني من المباراة مبتهجة بما حدث في ملعب المباراة أكثر من فرحتها بالفوز على كوريا الجنوبية، وقال، "يتفاخر المسؤولون في المنتخب الإيراني بتجاوزات المشجعين الفرس، ويعتبرون تلك التجاوزات بطولة على الرغم من علمهم في الوقت نفسه بحظر الاتحاد الدولي "فيفا" أي تصرف من هذا النوع في مباريات كرة القدم".

وأضاف "هذا هو ديدن الفرس الاعتداء، والتجاوز"، موضحا "تكشف هذه التجاوزات حقيقة الفرس لمن ما زال يشكك في حقيقتهم، حينما رفضت الفرق السعودية إقامة المباريات في إيران زعم الإيرانيون أن الفرق السعودية متأثرة بالقرارات السياسية الرسمية وادعوا أن ترديد شعارات عنصرية وطائفية في الملاعب لا يحدث دائما وتضخيم هذا الأمر كان من جانب المملكة، بينما تجاوز أمس الأول كشف زيف هذه الادعاءات إذ إن الكوريين وجماهير الرياضة الآسيوية بصورة أعم كلهم شاهدوا عدم تقيد الفرس بالأعراف والقوانين الرياضية ولم تكن السعودية وحدها من لاحظ هذا الأمر".

وطالب فايز رحيم أن تتقدم المنتخبات العربية والآسيوية للاتحاد الآسيوي لممارسة صلاحياته القانونية لمعاقبة المتجاوزين.

المصدر: الاقتصادية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى