الأخبار

#أحوازنا-محاكم الاحتلال تصدر أحكاما جائرة بحق ثمانية من وجهاء القماندية

"أحوازنا"

أصدرت محاكم الاحتلال في قضاء لامرد في إقليم فارس المحاذي لمنطقة جرون جنوب الأحواز، أحكاما جائرة بحق ثمانية من وجهاء خمس قرى قصر الكنادرة بعد رفضهم لقرار دولة الاحتلال القاضي بالحاق قراهم إلى قضاء لامرد الفارسي.

وقالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحري الأحواز «أحوازنا» إن المحكومين فوجئوا قبل أيام قليلة ببلاغ صادر من محكمة قضاء لامرد يدعوهم إلى الحضور واستلام الحكم الصادر بحقهم دون أن يعلموا بكيفية وطبيعة الظروف التي تمت فيها محاكمتهم.

وذكرت مصادر خاصة لموقع «أحوازنا» أن محكمة قضاء لامرد أصدرت الحكم غيابيا على هؤلاء الأشخاص دون أن تستدعيهم لحضور المحاكمة مما يعتبر انتهاكا صارخا لكل الأعراف والقوانين المنصوص عليها في هذا الشأن.

ووصف الشيخ أحمد الخنجي أمام وخطيب أهل السنة في مدينة القماندية في صلاة الجمعة يوم 25 نوفمبر الأحكام، بأنها ظالمة وجائرة وغير قانونية مطالبا دولة الاحتلال بالكف عن ممارسة الإرهاب المنظم بحق أهل السنة في جنوب الأحواز.

وأعتبر المدير التنفيذي للمنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان السيد كميل آل بوشوكة الحكم الصادر بأنه باطل ولا يستند إلى أسس شرعية مضيفا أن ظروف وطبيعة المحاكمة التي تمت تفتقد إلى أبسط المعايير القانونية. ورأى آل بوشوكة أن مثل هذه الأحكام ليس لها أي صبغة قانونية وهي سياسية بأمتياز والمراد منها إرهاب المواطنين الأحوازيين الرافضين للاحتلال وممارساته.

تجدر الإشارة إلى أن دولة الاحتلال أصدرت دولة الاحتلال طرحت مشروعا في أكتوبر عام 2013 يقضي بالحاق خمس قرى من ناحية قصر الكنادرة التابعة لمدينة القماندية في منطقة جرون جنوب الأحواز إلى قضاء لامرد التابع لمحافظة فارس وقد أقره برلمان الاحتلال ضاربا بعرض الحائط مطالبات ومناشدات أبناء هذه القرى الذين رفضوا انسلاخ قراهم عن ناحية قصر الكنادره وضمها إلى قضاء لامرد.

وكان آخر احتجاج نفذه أبناء القرى الخمس في 16 يونيو الفائت من العام الجاري إذ تجمع الآلاف من المتظاهرين الذين جاؤوا مشيا على الأقدام من قرى العجابر، التنبوة الشرقية، التنبوة الغربية وصروباش، أمام جامع عمر بن الخطاب رضي الله عنه في قرية الفوارس.

حيث ندد المتظاهرون الأحوازيون بقرار الحاق قراهم إلى محافظة فارس واصفين القرار بالمجحف والعنصري الذي يريد سلخهم من هويتهم العربية وصهرهم في بوتقة الهوية الفارسية. وعبر المتظاهرون عن عدم رضوخهم لهذا القرار الجائر والعنصري ومهددين بالاستمرار في تنظيم الاحتجاجات لحين إعادة النظر في هذا القرار وإلغاءه. كما رفع الأحوازيون لافتات تندد بهذا المشروع الخبيث الذي يهدف إلى الاخلال في النسيج القومي لهذه المنطقة العربية.

 وتبلغ مساحة الأراضي المزمع اقتطاعها قرابة 100 كيلومتر مربع تشمل قرى الفوارس(فارسي)، العجابر (أكبري)، صروباش (سورباش)، التنبوة الشرقية (تمبو شرقي) والتنبوة الغربية (تمبو غربي) كما سيتضمن المشروع خطا ساحليا بطول 8 كيلومترات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *