الأخبار

#أحوازنا – الإعلام الفارسي يحرض على قمع المتضامنين مع حلب في الأحواز

"أحوازنا"

طالب الإعلام الفارسي الرسمي الجهات الأمنية الفارسية لمواجهة وقمع المواطنين الأحوازيين المتضامنين مع أهالي حلب الذين وصفهم بالمتعاونين مع المملكة العربية السعودية وممثلي نفوذها في الأحواز.

و قالت وكالة "هور نيوز" التحليلية وهي أحد الأذرع الإعلامية للحرس الثوري الإرهابي، يجب على الجهات المسؤولة تحديد هوية رافعي الشعارات واليافطات السياسية التي رفعت في "ملعب الغدير" بمدينة الأحواز العاصمة أثناء المباراة  التي أقيمت يوم الجمعة الماضي(16 ديسمبر) بين فريق "فولاذ" الذي يضم عددا من اللاعبين العرب مع فريق محلي أخر، واعتبرت هذه الوكالة الشعارات واليافطات المرفوعة تمثل النفوذ السعودي في الأحواز.

وأضافت "هور نيوز" أن الشعارات التي رددت واليافطات التي رفعت هي تتماشى مع التوجه الإعلامي السعودي، مما يظهر مدى النفوذ السعودي  في الأحواز خاصة وإن طرح قضايا سياسية في أجواء رياضية في ملعب الغدير أخذ يتكرر في الفترة الأخيرة.

وذكر شهود عيان أن حملة التضامن مع الثوار في حلب التي أطلقها مواطنون أحوازيون في "ملعب الغدير" وسط مدينة الأحواز العاصمة، شارك فيها عدد كبير من المشجعين الحاضرين في الملعب ورددت فيها شعارات "ارحل ارحل  يا بشار، حلب تباد ونحن معكم من الأحواز إلى حلب".

وبسبب مشاركة إيران في الحرب السورية ودعمها للنظام ومساهمتها المباشرة في قتل وتشريد الملايين من السوريين  أثارت هذه الحملة الداعمة لأهالي مدينة حلب حفيظة الإعلام الفارسي فضلا عن القوات الأمنية الفارسية التي تخطط لاعتقال القائمين على هذه الحملة وفقا لما قالته مصادر المكتب الاعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

وحوّل الأحوازيون في السنوات الأخيرة "ملعب الغدير" إلى منصة ليعبروا من خلالها عن مواقفهم السياسية تجاه القضايا العربية وأيضا لتجديد مطالبهم الهادفة إلى تحرير الأحواز حيث تحظر إيران أي مظهر من مظاهر الاحتجاج والعمل السياسي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *