الأخبار

#أحوازنا-تعرض مريض أحوازي للتعذيب الشديد في أحد مستشفيات طهران والسبب..

"أحوازنا"

تعرض المواطن الأحوازي عبدالكريم العامري إلى الضرب والتعذيب الشديد على يد الكادر الطبي في مستشفى آزادي بمدينة طهران عاصمة الدولة الفارسية وذلك بعد ما احتج العامري على التعامل العنصري الذي لاقاه.

وذكرت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز «أحوازنا» أن المواطن عبدالكريم العامري البالغ من العمر 65 عاما راجع المستشفى يوم 10 ديسمبر 2016 لتلقي العلاج حيث يعاني من مرض الربو فحدث بينه وبين الكادر الطبي مشادة كلامية بعد ما وجه أحد الأطباء إساءة للعرب.

وأوضحت المصادر أن بعد احتجاج العامري ورفضه الإساءة للعرب هاجمه ثلاثة من الكادر الطبي وانهالوا عليه بالضرب الشديد أصيب على أثرها بعموده الفقري إصابة بالغة حيث يرقد في بيته حاليا ولا يستطيع التحرك.

وشجبت المنظمة الأحوازية للدفاع عن حقوق الإنسان ما قام به موظفو مستشفى آزادي وقالت في بيان أصدرته إن ما حصل يعتبر انتهاكا صارخا للقيم الإنسانية والقوانين الدولية. كما أنه دليل على تنامي حالة العنصرية والعداء لكل ما هو عربي لدى القومية الفارسية.

وحملت المنظمة دولة الاحتلال مسؤولية الحفاظ على حياة وسلامة المواطن عبدالكريم العامري بعد ما تدهورت صحته بشكل ملحوظ نتيجة التعذيب. وطالبت المنظمة مؤسسات حقوق الإنسان العربية والدولية بضرورة تسليط الضوء على الممارسات العنصرية التي تقوم بها دولة الاحتلال والمؤسسات التابعة لها ضد الشعب العربي الأحوازي.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من دور العيادة والمراكز الصحية في الأقاليم الفارسية ولاسيما عاصمة دولة الاحتلال طهران وضعت لافتات تتضمن منشورات مسيئة للعرب من بينها حظر دخول العرب إلى هذه الأماكن لتلقي العلاج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى