الأحواز في الإعلام العربي

#أحوازنا –بوابة صلاح الدين: الاحتلال الإيراني يمنع الشركات من شراء محاصيل المزارعين الأحوازيين

امتنع عدد كبير من التجار الفرس المدعومون من دولة الاحتلال الفارسي من شراء الأرز من المزارعين الأحوازيين متذرعين بحجج كاذبة منها عدم الجودة العالية للرز وذلك بعد مرور خمسة أيام من موسم الحصاد في غالبية المدن والمناطق التي تقع شمال مدينة الأحواز العاصمة.

وبإشراف رسمي من دولة الاحتلال اجتمع عدد كبير من التجار الفرس في يوم 19 أكتوبر واتفقوا على عدم شراء الرز من المزارعين أو شرائه بثمن بخس غير الذي حدده المزارعون، الأمر الذي أثار استياء المزارعين وغضبهم.

وقال مزارعون أحوازيون للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، إن في بداية موسم زراعة الأرز في الصيف واجه المزارعون عقبات مختلفة من جانب دولة الاحتلال منها الأسعار الباهظة للبذور، السموم وعدم السماح للمزارعين بزراعة الأرز إلا في أوقات متأخرة من هذا الفصل الزراعي بحجة قلة المياه إلا أن المزارعين أصروا على الزراعة لعدم وجود خيار آخر في توفير لقمة العيش لعوائلهم.

وأضاف المزارعون، أن رغم ارتفاع دراجة الحرارة في فصل الصيف ولكنهم بذلوا جهودا  كبيرة في العمل والاعتناء  بمزارع الأرز حتى وصول موسم الحصاد، بينما الآن تتعمد دولة الاحتلال الفارسي بعدم شراء هذه المحاصيل أو شرائها  بسعر لا يعوض حتى أسعار البذور لتلحق أكبر ضرر بالقطاع الزراعي الأحوازي بعد أضرار الفيضانات المصطنة التي دمرت حقول القمح في إبريل الماضي معتبرين ما يحصل يأتي في إطار الحرب الاقتصادية التي تشنها دولة الاحتلال على الأحوازيين.

تجدر الإشارة إلى أن دولة الاحتلال في المحافظات الفارسية تشتري محاصيل الأرز بأسعار مرتفعة لتعود بالفائدة الكبيرة على المزارعين الفرس، كما تمنع استيراد الأرز وذلك لدفع التجار المحليين من أجل شراء ما يتبقى من هذا المحصول.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى