الأخبار

#أحوازنا – الاحتلال يعترف بالتمييز ضد الأحوازيين في التوظيف

"أحوازنا"

اعترف "حيدر بهمني" مدير عام شركة "الحفر الوطنية الإيرانية" والتي من أهم مهامها حفر آبار النفط، بالتمييز العنصري في توظيف المهندسين والعمال لهذه الشركة العملاقة  التي تتخذ من مدينة الأحواز العاصمة مقرا لها وتنشط في عموم الأحواز.

 وقال "بهمني" إن خمسة الآف موظف وعامل من أصل خمسين ألف موظف هم من قومية معينة واحدة، ويقصد أنهم أحوازيون. جاء ذلك في اجتماع أقيم يوم أمس الأحد (1/يناير/2017) حضره الحاكم العسكري لشمال الأحواز ومدراء ومهندسين في الشركة.

وأضاف أن عدد الموظفين والعاملين الذي يصل إلى خمسة الآف شخص يفند الشائعات والادعاءات التي تحاك ضد الشركة حسب زعمه!

وفي هذا السياق قال "رمضان الناصري" عضو حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وهو عامل سابق في جامعة النفط في مدينة الأحواز العاصمة إن تصريح “المسؤول الإيراني" عاري عن الصحة إذ إن عدد العاملين من الأحوازيين في هذه الشركة هو بضع مئات وليس خمسة الآف كما يدعي الاحتلال! ولا ترتقي مستوياتهم إلى مدراء ومهندسين رغم أن جلّهم يحمل الشهادات الدراسية العليا التي تؤهلهم ليتقلدوا مناصب ريادية في الشركة.

وأضاف "الناصري" وهو أسير سابق، حتى وإن افترضنا أن مزاعم الإيرانيين صحيحة فإن توظيف خمسة الآف شخص من أصل خمسين الف يظهر السياسية العنصرية المعتمدة كنهج دائم في هذه الشركة وغيرها منذ عشرات السنين، فمن المفترض أن يكون أغلب المدراء والمهندسين والعمال هم من أبناء الشعب العربي الأحوازي حيث الشركة تعمل وهذا ما هو مقرر في النظم الإدارية للاحتلال الإيراني التي تشترط على الشريكات الكبيرة أن يكون أغلب موظفيها من السكان المحليين لكن الاحتلال يستثني الأحوازيين في انتهاك صارخ للقوانين واللوائح التي يسنها نفسه كما يكشف عنصريته التي باتت تتضح يوما بعد يوم للاحوازيين وللعالم بأسره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى