الأخبار

#أحوازنا – بعد الأحواز في بلوشستان..جيش العدل البلوشي يقتل مجموعة من ضباط ومنتسبي الحرس الثوري

"أحوازنا"

استهدفت كتائب "عبدالملك ملازادة" التابعة لجيش العدل البلوشي اليوم الجمعة  ٦ يناير الجاري وفي تمام الساعة الواحدة ظهرا، استهدفت دوريتين لحرس الحدود الفارسي في منطقة "جكيغور" الحدودية في قضاء سرباز جنوب إقليم بلوشستان، إذ تمكنت الكتيبة من قتل وجرح عددا كبيرا من ركاب هذه الدوريات العسكرية من قادة وضباط الحرس الثوري.

وقال جيش العدل البلوشي الذي يقود المقاومة البلوشية في بيان له إن العملية نفذت من خلال كمين نصبه مقاتلوه لقوات العدو الفارسي التي كانت تستقل سيارتين عسكريتين في منطقة جكيغور جنوب بلوشستان حيث قتل وجرح أغلب الركاب.

واعترف الاحتلال الفارسي بهذه العملية البطولية التي نفذها أبطال العدل، إذ قالت وكالة "فارس للأنباء" الرسمية إن أحد ضباط قوات حرس الحدود قتل وجرح آخرون في منطقة "جكيغور، عبر كمين نصبه مسلحون لهم في إشارة إلى أبطال كتائب الشهيد "عبدالملك ملا زادة".

وفِي تصريح خاص لموقع حركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" قال ابراهيم عزيزي مسؤول العلاقات العامة لجيش العدل البلوشي، إن هذه العملية تأتي بعد ثلاثة أيام من عملية كتائب محي الدين آل ناصر، الجناح العسكري للحركة التي قامت بتفجير أنبوبيين لنقل النفط في وسط وشرق الأحواز، في إطار نضالنا المشترك الذي بدء منذ عدة سنوات والذي يهدف إلى خلق تحالف ميداني وسياسي لإنهاء الظلم والاضطهاد ضد شعوبنا والتصدي للإرهاب الذي تقوم به الأنظمة الفارسية المتعاقبة ضد الشعوب غير الفارسية والعربية والإسلامية عموما.

وأضاف مسؤول العلاقات العامة لجيش العدل أن هذه العملية تعتبر ردا مشروعا وطبيعيا على الجرائم المتكررة التي ترتكبها القوات الأمنية والعسكرية الفارسية ضد الشعب البلوشي الذي يناضل لإحقاق حقوقه المدنية والدينية والسياسة التي سلبت من قبل الدولة الفارسية منذ احتلال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *