الأخبار

#أحوازنا -اشتباكات بين الأمن الفارسي ومواطنين في الأحواز

"أحوازنا"

اندلعت اشتباكات بين مواطنين أحوازيين وقوات الأمن الفارسية ليلة البارحة في حي الملاشية غربي الأحواز العاصمة مما أدت إلى إصابة مواطن واعتقال شخص آخر.

وأكدت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز أن دورية تابعة لقوات الأمن الفارسية اشتبكت مع مواطنين أحوازيين أثناء محاولتها اعتقال ناشطين في حي الملاشية غربي الأحواز العاصمة مساء السبت 14 يناير الجاري. وكسر المواطنون زجاج سيارات قوات الأمن ردا على الطريقة الوحشية والبربرية التي انتهجها عناصر الاحتلال أثناء محاولتهم اعتقال ناشطين أحوازيين.

وقام عناصر الاحتلال باطلاق النار على المواطنين عشوائيا مما أدى إلى إصابة المواطن الأحوازي مهدي محمد النادر الحيدري البالغ من العمر 16 عاما الذي تم نقله إلى أحد مستشفيات مدينة الأحواز العاصمة واعتقال  المواطن حسين علي السيلاوي البالغ من العمر 24 عاما. وفي سياق منفصل علمت مصادر "أحوازنا" أن قوات الاحتلال قامت بعملية اعتقالات في مناطق مختلفة من الأحواز في الأيام الأخيرة.

الملاشية غربي الأحواز العاصمة

داهمت قوات تابعة للحرس الثوري في يوم 7 يناير الجاري حي الملاشية غربي مدينة الأحواز العاصمة واعتقلت المواطن الأحوازي شجاع البتران البالغ من العمر 20 عاما ونقلته إلى مكان مجهول.

حي الثورة غربي الأحواز العاصمة

قالت مصادر موثوقة لموقع "أحوازنا" إن قوات كبيرة من الأمن والحرس الثوري داهمت حي الثورة غربي الأحواز العاصمة في يوم 1 يناير الجاري واعتقلت المواطن الأحوازي أمين مهدي الساري (الشبوطي) البالغ من العمر 22 عاما ونقلته إلى مكان مجهول.

الخلفية

وعلم موقع  "أحوازنا" من مصادر موثوقة أن قوات كبيرة تابعة للحرس الثوري والشرطة داهمت مدينة الخلفية جنوب الأحواز العاصمة في 1 يناير الجاري واعتقلت ثلاثة مواطنين أحوازيين ونقلتهم إلى أحد مراكز التحقيق والاستجواب في مدينة رامز شرق الأحواز وعلمت مصادر "أحوازنا" أسماء هؤلاء المعتقلين وهم:

1-   اسماعيل صوفي البالغ من العمر 19 عاما

2-   دانيال درويشي البالغ من العمر 20 عاما

3-   سيد عون البوشوكه البالغ من العمر 22 عاما

وتزايدت في الفترة الأخيرة حملات المداهمات والاعتقالات وإطلاق النار العشوائي من قبل قوات الاحتلال مما أدى إلى حالة غضب تعم كافة أنحاء الأحواز لرفض هذه الممارسات العنجهية التي تخالف كافة الأعراف والقوانين الدولية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *