الأخبار

#أحوازنا – انفجارات كبيرة تهز مدينة القنيطرة في شمال الأحواز

"أحوازنا"

هزت ثلاثة انفجارات مدينة القنيطرة خلال أربعة أيام والاحتلال يعترف بمقتل مستوطن وإصابة اثنين آخرين.

وأكدت مصادر موثوقة للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز خبر انفجار كبير حدث في حي جامعة "بيام نور" في ضواحي مدينة القنيطرة يوم  الأحد 15 يناير الجاري.

ونقلت وسائل إعلام فارسية تصريحا للحاكم العسكري لمدينة القنيطرة المدعو "حبيب آصفي" قائلا : إن الانفجار  نجم عن إشعال نار من قبل سكان الحي في مستودع لجمع الحديد حيث حدث في تمام الساعة السابعة والنصف من مساء يوم الأحد 15 يناير الجاري مما تسبب في انفجار لغم من مخلفات الحرب الإيرانية العراقية. وأضاف قائلا إن الانفجار تسبب بمقتل مواطن يبلغ من العمر 17 عاما وإصابة اثنين آخرين حسب زعمه.

وفي سياق متصل  هز انفجار مدينة القنيطرة يوم الأربعاء 18 يناير الجاري حيث تصاعدت أعمدة الدخان في سماء المدينة ودوي الانفجار وصل إلى كافة أنحاء المدينة. وصرح نائب الحاكم العسكري لقضاء القنيطرة في الشؤون السياسية والاجتماعية المدعو "أمير عيسى زاده" حول الانفجار قائلا: إن الانفجار نجم عن تفجير ألغام من مخلفات الحرب من قبل عناصر الجيش في أحد المعسكرات التابعة لهم. وقال شهود عيان لموقع "أحوازنا" أن سيارات الإسعاف هرعت بعد الانفجار نحو المكان دون أن يعرف حجم الخسائر التي نجمت عنه.

وهز انفجار مدينة القنيطرة شمال الأحواز العاصمة يوم الخميس 19 يناير الجاري حيث وصل دوي الانفجار إلى أماكن عديدة من مدينة القنيطرة. وقال ناشطون أحوازيون لموقع "أحوازنا" أن  العشرات من السيارات التابعة لقوات الاحتلال وسيارات الاسعاف و الإطفاء هرعت إلى مكان الانفجار. ولم يعرف حجم الخسائر إذ أن قوات الاحتلال تفرض حالة من التعتيم حول الانفجار. وقال الحاكم العسكري لقضاء القنيطرة "حبيب آصفي" أن سبب الانفجار كان بسبب تدمير كمية كبيرة من القذائف والذخائر المتبقية من الحرب في معسكر للحرس الثوري في ضواحي مدينة القنيطرة.

ونقل ناشطون أحوازيون أن الانفجارات الثلاثة مدبرة ولايمكن أن تكون صدفة أو ناتجة عن تدمير مخلفات الحرب حيث أن أخبارها تناقلت عبر صفحات التواصل الاجتماعي لما كان لها أثر في نفوس المستوطنين في قضاء القنيطرة مما أجبر المسؤولين الفرس على الإدلاء بتصريحات تطمئن المستوطنين .

 كما شب حريق في الطابق الثاني من مبنى مخفر رقم 11  التابع لقوات الأمن في مدينة السوس حيث تصاعدت ألهبة النار منه الساعة 20:40 دقيقة من مساء الخميس 19 يناير الجاري. ولم يعرف حجم الخسائر حتى هذه اللحظة بسبب التعتيم الاعلامي الذي تفرضه قوات الاحتلال .

وتشهد مناطق مختلفة من الأحواز في الآونة توترا ملحوظا نتيجة تزايد مطرد في العمليات العسكرية ضد الاحتلال الذي ينفذ عمليات اعتقال عشوائية غير مسبوقة في عدد من مدن وقرى الأحواز خاصة تلك التي تعتبر معاقل للمناهضين للاحتلال والناشطين ضده.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى