الأخبار

#أحوازنا – الاحتلال الفارسي يصدر أحكاما قاسية بحق أسرى كرد

"أحوازنا"

أصدرت محاكم الاحتلال الفارسي في قضاء أورومية أحكاما جائرة بحق سبعة من المقاومين الكرد بتهمة انتمائهم للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقاتل إلى جانب تنظيمات كردية أخرى ضد الاحتلال الفارسي. وشملت هذه الأحكام التي صدرت من محكمة الاحتلال في قضاء أورومية حكما بالأعدام على أحد المقاومين من مدينة أشنويه الكردية وأحكام سجن طويلة الأمد بحق ستة مقاومين أخرين.

من جهتها قالت وكالة "روج كورد" إن المحكوم عليهم جميعا من قرية "قره سقل" التابعة لمدينة أشنويه واسمائهم هي كالأتي:

١- هدایت عبدالله بور.. حكم عليه بالإعدام

٢- حاصل عزیزي حكم عليه بالسجن لمدة 25 عام

٣- محمد ظاهر فرامرزي  حكم عليه بالسجن لمدة 20 عام

٤ – یعقوب بااکرام و جلال مسروري كل منهما حكم عليه بالسجن لمدة  15 عام

٥ – کمال مسروری وصدّيق بااكرام حكم عليهما بالسجن على التوالي لمدة 10 و 11 عام

 وأضافت الوكالة بأن اعتقال المغدور بهم جاء انتقاما من القرية التي تعتبرها سلطات الاحتلال الفارسي معادية لها وبأن هذه الأحكام الجائرة صدرت ليس لسبب محدد سوى أنها قرية من قرى كردستان المحتلة.

وفي تصريح خاص لموقع "أحوازنا" قال الصحفي والناشط الحقوقي الكردي هلمت معروفي إن "عمليات المقاومة الكردية تصاعدت بشكل كبير منذ الربيع الماضي ضد عناصر نظام الملالي بعدما حاول الأخير لعدة سنوات إقناع العالم بأن المقاومة الكردية ماتت وأنها لا تملك قاعدة شعبية بين أبناءها الكرد. ولكن عمليات المقاومة في الأشهر الماضية فاجأت نظام الملالي وأثبتت إصرار مقاومتنا وشعبنا في النضال ضد نظام ولاية الفقيه بهدف تحقيق مطالبه وحريته."

هلمت معروفي

وأضاف معروفي أن الأحكام القاسية الأخيرة بحق الشباب الكرد جاءت في الحقيقة لإرهاب الشعب الكردي وإرعابه في محاولة يائسه لنظام ولاية الفقيه بغية إبعاده عن مقاومته الباسلة. وهذه الأحكام ما هي إلا جزء بسيط من الأحكام المجحفة التي صدرت بحق المواطنين الأكراد في جل الفترات الماضية وأن غالبية المعتقلين لا يتمتعون بمحاكم عادلة ويحرمون من أبسط حقوقهم وهي وجود محام أثناء الاستجواب أو المحاكمة، وفي هذا الخصوص لدينا حالات مؤثقة كثيرة لمواطنين كرد أبرياء فارقوا الحياة تحت التعذيب في سجون "جهاز مخابرات نظام الملالي".

ومن الجدير بالذكر أن المنظمات الحقوقية الدولية تدين بشكل مستمر محاكم دولة الاحتلال الفارسي بحق أبناء الشعوب غير الفارسية لإفتقارها أبسط المقاييس الدولية ووجود دوافع عنصرية وطائفية وراء تلك الأحكام. وتعتبر الدولة الفارسية أكبر دولة في العالم من حيث تنفيذ حكم الإعدام حسب عدد سكانها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى