الأخبار

#أحوازنا-نشطاء الأحواز والمصير المجهول.. بين الاختطاف القسري والاعتقال التعسفي

"أحوازنا"

اختطفت مخابرات الاحتلال ناشطين اثنين أسبوع الماضي إذ لايزال مصيرهما مجهولا، كما اعتقلت شاعرا في مدينة سوس بعدما هجا تاريخ الفرس.

قالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال لتحرير الأحواز –أحوازنا-إن مخابرات الاحتلال اختطفت  الناشط صادق حيدري من أهالي مدينة الأحواز في أحد أسواق المدينة وفقا لشهود عيان.

وفي موقف مشابه قامت مخابرات الاحتلال باختطاف الشاعر والناشط أحمد الحمداني البالغ من العمر 17 عاما من أهالي مدينة القنيطرة شمال الأحواز العاصمة، عندما كان في رحلة سياحية إلى مدينة اراك وسط إيران.

وذكر ناشطون أن الحمداني يعد من الشباب الذين ينشطون في مواقع التواصل الاجتماعي وسبق أن تم استدعاؤه من قبل المخابرات بتهمة الترويج للأفكار المناهضة لدولة الاحتلال.

وفي سياق منفصل اعتقلت مخابرات الاحتلال الشاعر الوطني سمير حمود الكناني بعد القاءه قصيدة دافع فيها عن الصحابة رضي الله عنهم وهجا فيها التاريخ الفارسي وذلك بعد مدهمة منزله في مدينة السوس  يوم 15 يوليو الجاري.

وفي سياق آخر أفرجت محكمة ماتسمى بالثورة في مدينة الأحواز  العاصمة قبل أيام قليلة عن ناشطين اثنين كانا معتقلين لدى المخابرات مقابل ضمانات مالية كبيرة بعد ما قضوا نحو شهرين في زنزانات المخابرات.

وأوضحت المصادر أن المعتقلين المفرج عنهما، هما علي الناصري وعمره 18 عاما و قدير زهيري البالغ 21 عاما من أهالي بلدة قلعة كنعان في قضاء كوت عبدالله شرق الأحواز العاصمة.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *