الأخبار

#أحوازنا-بالفيديو: الأسرى الأحوازيون يضربون عن الطعام تضامناً مع نظرائهم في "رجائي شهر"

أعلن الأسير  الأحوازي  ماهر الكعبي من داخل السجن المركزي في مدينة "أردبيل" شمال إيران في رسالة صوتية، عن دخوله هو وزملائه داخل السجن في إضراب مفتوحا عن الطعام، وذلك تضامناً مع نظرائهم المعتقلين في سجن "رجائي شهر" بمدينة كرج والمضربين عن الطعام حاليا.

وطالب "الكعبي" بإسم زملائه من الأسرى الأحوازيين والسجناء السياسيين في إيران، منظمة الأمم المتحدة، المجلس العالمي لحقوق الإنسان ، الاتحاد الأوروبي وكل منظمات حقوق الإنسان بمختلف بقاع الارض وأحرار العالم، بالتضامن مع كافة السجناء السياسيين في سجون الاحتلال الفارسي والمضربين عن الطعام.

وأكد على المطالبة بإقرار حقوقهم السلمية، مناشداً المسؤولة الأممية المعنية بحقوق الإنسان في إيران السيدة عاصمة جهانغير  ،  بالضغط على الحكومة الفارسية والتحقيق في عمليات التعذيب والانتهاكات المتكررة التي تتم بحق السجناء السياسيين داخل سجون الاحتلال، وخاصة المبعدين من ديارهم والعمل على منحهم حقوقهم السلمية.

وكشفت مصادر حقوقية أحوازية لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أن ماهر الكعبي هو ناشط أحوازي من سكان مدينة "السوس" شمال غرب "الأحواز"، كان يدرس في كلية الهندسة المدنية.

وأشارت إلى أنه  تم اعتقاله على يد عناصر من المخابرات الفارسية قبل ست سنوات وتحديداً في تم اعتقال 7 فبراير 2012، حيث كان عمره 19 عام، وذلك بعد إدلائه بتصريح لإحدى الوكالات الأجنبية، ووُجهت له تهم الانضمام لحركة النضال العربي لتحرير "الأحواز"، والعمل ضد النظام الفارسي والارتباط بمنظمات معادية لدولة الفرس، وتحريض المواطنين .

وأضافت المصادر أن الكعبي تمت محاكمته بالسجن عشر سنوات ونقل بعدها إلى سجن مدينة "القنيطرة" لمدة عام ونصف ثم تم إبعاده إلى سجن مدينة "أردبيل "،  وسيتم تبعيده بعد قضائه مدة السجن.

ولفتت المصادرة إلى هذا الأسير الأحوازي كان نشاطه يتركز في الجانب الإعلامي، حيث كان يرصد الانتهاكات التي تتم في حق المواطنين الأحوازيين وإرسالها إلى الجهات الحقوقية المعنية بالأمر، موضحه أنه من ضمن أعماله الكشف عن عملية الاعتقال الغير الانسانية في حق المواطن محمد الكعبي وزوجته خديجة الكعبي وتعرضهم لتعذيب مفرط مما أدى إلى إجهاض زوجته.

المصدر: أحوازنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *