الأخبار

#أحوازنا-الاحتلال ينوي إنشاء مركز أمني جديد غربي الأحواز العاصمة

ينوي الاحتلال الفارسي إنشاء مركز أمني جديد على أنقاض إحدى المدارس في حي الثورة غربي الأحواز   ودعوات أحوازية للتظاهر  احتجاجا على هذا الإجراء غير الإنساني.

قالت مصادر المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز ، إن سلطات الاحتلال تنوي تحويل إحدى المدارس في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة إلى مركز  أمني دون الكشف عن تفاصيل الموضوع.

وأوضحت المصادر  أن مدرسة "مفتح" قد تم إخلاؤها منذ 5 سنوات وذلك بهدف إعادة بنائها لكن بعد مرور  هذه الفترة فوجئ أهالي الحي بالقرار  غير الإنساني والهمجي من قبل دولة الاحتلال بتحويلها إلى مركز أمني.

وسادت حالة من الغضب والاستياء الشديدين بين أهالي حي الثورة الذين اعتبروا أن هذا الإجراء يأتي ضمن مخططات الاحتلال لفرض السطوة الأمنية في مدينة الأحواز العاصمة وارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الأحوازيين. فيما دعا ناشطون أحوازيون على مواقع التواصل الاجتماعي أبناء الحي إلى التظاهر احتجاجا على هذا الأمر .

ورأى ناشطون حقوقيون أن مثل هذه الممارسات تتعارض مع التزامات دولة الاحتلال ببرنامج "الهدف 4" الذي اطلقته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة –يونسكو-حيث يفرض على الدول الموقعة الالتزام بكافة بنوده ومن ضمنها بناء المرافق التعليمية ووتهيئة بيئة تعليمية فعالة ومأمونة وخالية من العنف.

يذكر أن المركز الأمني الجديد المزمع أنشاؤه سيكون بمحاذاة مدرسة نور الإسلام الإبتدائية وإن هذا المشروع في حال تنفيذه سيترك آثارا نفسية سلبية على الأطفال الذين يرتادون هذه المدرسة قد تنتهي بتسربهم من التعليم وفقا لرأي عدد من الخبراء الأحوازيين في مجال علم النفس التربوي.

ويكون هذا المركز الأمني السادس في حي الثورة غربي الأحواز العاصمة إذا ما تم إنشاؤه حيث يوجد مركزان لقوات الأمن (شرطة الاحتلال) وثلاثة مراكز  تابعة لمليشيا البسيج واستخبارات الحرس الثوري .

المصدر: أحوازنا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *