الأخبار

#أحوازنا -داء السل ينتقل لمناضل أحوازي معتقل داخل سجون الِاحتلال

أفادت مصادر مُطلعة للمكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز- أحوازنا-  أن في يوم الاِثنين 6 نوفمبر الجاري، الداعية الأحوازي، عبدالله أبو أسماء النيسي،  البالغ من العمر 42 عامًا، أصيب بداء السُل داخل زنازين سجون مخابرات الِاحتلال الفارسية، نتيجة تعرضه للتعذيب الوحشي أثناء فترة الاعتقال.

وأضافت المصادر، أن "النيسي" أفرجت عنه قوات الاِحتلال الفارسية بوثيقة مالية باهظة،  في وقت سابق، حتى يتم نقله إلى مستشفى في عاصمة دولة الِاحتلال الفارسية "طهران"؛ لخضوعه للعلاج على نفقته الخاصة، بسبب تدهور وضعه الصحي.

وأشارت المصادر، إلى أن "النيسي" من قاطني قرية "الشبيشة" أحد ضواحي شمال مدينة "الأحواز" العاصمة.

 وأكد ناشطون أحوازيون، إن "النيسي" إذ لم يمت إثر التعذيب من قبل مخابرات الاِحتلال الفارسية، حتماً سيموت بسبب داء السُل وأمراض العضال المستوطنة داخل سجون الِاحتلال، وما يعانيه من مخالطة السجناء المجرمين، حيث لم تخصص مخابرات الاحتلال مكان للأسرى والمعتقلين السياسيين على خلفية عقائدهم الدينية وتوجاتهم السياسية.

وكانت مخابرات الِاحتلال الفارسية، قامت بِاعتقال "النيسي" عدة مرات خلال الأعوام الأخيرة.

جديرٌّ بالذكر، أن المئات من الأسرى والسجناء يعانون من الأمراض المنتشرة في سجون الاحتلال الفارسي، فضلًا عن أنها تفتقر إلى أبسط المراكز الصحية التي من المفترض أن تهتم بحياة الأسرى والسجناء داخل السجون.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *