الأخبار

نسبة العمال العرب في مشاريع الغاز تتضاءل

 " أحوازنا"

لايتجاوز نسبة الأحوازيين العاملين في أضخم مشروع للغاز في شرق الأوسط، 10% فحين نسبة البطالة المنتشرة في عموم مناطق الأحواز وتتجاوز معدل البطالة في الدولة الفارسية بأربعة أضعاف وأنها مرشحة للارتفاع.

وتحتوي مدينة عسلو على 50% من مخزون الغاز الأحوازي و8% من المخزون العالمي للغاز بالاشتراك مع دولة قطر الشقيقة. وانشأت دولة الاحتلال الفارسية في مدينة عسلو مجمعا عملاقا لتكرير الغاز يسمى " منطقه ويژه اقتصادي انرژي بارس"، على مساحة تبلغ 46 ألف هكتار ويشمل 24 شركة لتكرير الغاز و17 شركة بتروكيماوية.

وتسرق دولة الاحتلال 285 مليون متر مكعب من الغاز يومياَ من هذه المنطقة، ويصل عدد العاملين في شركات تكرير الغاز فقط، إلى أكثر من 35 ألف عامل وموظف. وفي ذات الوقت لا تتجاوز الـ 10% نسبة الأحوازيين من عدد العمال والموظفين، فحين يصل معدل البطالة في الأحواز إلى 46% على أقل تقدير.

ويعمل الأحوازيون في شركات الغاز تحت ظروف قاسية وخطيرة ومتعبة – التنظيف، اللحيم آرغون (خطير جداً على الصحة ومن الأسباب الرئيسية في الإصابة بالسرطان)، قطاع الإنشاء – ولا يوظفون في وظائف دائمة ومستمرة، وغالبا ما يتم الاستغناء عن عملهم بعد ما يتعرضون للإصابات نتيجة عملهم في أماكن عمل غير مؤمنة وخطيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى