بيانات الحركة

#أحوازنا -رسالة السيد حبيب جبر رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز لأصحاب الفخامة والسمو قادة الدول العربية

بسم الله الرحمن الرحيم

إخوتي أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة الدول العربية

سلامٌ من الله عليكم وبركاته

من دواعي السرور والغبطة أن أرفع أصالةً عن نفسي ونيابةً عن قيادة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وشعبكم الأحوازي الثائر، إلى مقام جمعكم الكريم أسمى آيات التحية والتقدير، راجياً من الله عزّ وجل أن يبارك جمعكم ويسدد خطاكم لما فيه خير أمتنا العربية.

أتوجه إليكم بخطابي هذا وأنتم تجتمعون على أرض بلاد الحرمين الشريفين، مركز الهم العربي والإسلامي الذي تصبو إليه أفئدة الموحدين من أقطاب المعمورة. تجتمعون لبحث قضايا أمتنا العربية في ظل ظروف إقليمية وعربية بالغة الحساسية والخطورة، تمر بها منطقة الشرق الأوسط والمنطقة العربية على وجه التحديد. تعقدون قمتكم هذه واليد الإيرانية الارهابية تعبث في أكثر من بلد عربي سعياً لتنفيذ مشروعها القومي التوسعي المدعوم بالحقد التاريخي وبالنزعة العدائية لكل ما هو عربي. تسعى لتحقيق هدفها الشرير هذا، وفقاً لاستراتيجية تآمرية خبيثة تتقاطع مع مصالح قوى إقليمية ودولية على حساب العرب وأمنهم القومي في ظل غيابٍ تامٍ لمشروعٍ عربي شامل ورادع للمشروع الإيراني التدميري.

نأمل من الجهود العربية بقيادة المملكة العربية السعودية التي أطلقت أكثر من مبادرة لرص الصف العربي في مواجهة الخطر الصفوي وفق مشروع عربي محدد الأهداف يتلخص في الدفاع عن الأمن القومي العربي، ورد العدوان الفارسي، أن تلقى هذه الجهود اهتماما كبيرا من لدن أصحاب الجلالة والفخامة  والسمو في هذه القمة، درءً للخطر الإيراني المحيط بأمتنا.

 

إخوتي أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

ان الشعب العربي الأحوازي الذي يخوض هذه الأيام إنتفاضة شعبية عارمة أطلق عليها " إنتفاضة الكرامة " والتي تأتي في إطار مقاومته للوجود الفارسي، ونضاله من أجل الحرية واستعادة سيادته على أرضه التي – إذا ما عادت إلى الحضن العربي – تعتبر ثغر الأمة  الحصين في وجه العدوان الفارسي. هذا الشعب المناضل الذي ضرب أروع الأمثال بصموده الأسطوري أمام آلة القتل الفارسية، على مدى تسعة عقود عجاف، يعقد آمالا كبيرة على قمتكم، بأن تولوا معاناته في ظل الإحتلال الإيراني، قدراً من الإهتمام الذي يليق بمستوى قمة تُعقد لبحث القضايا العربية، راجياً من القمة أن تتحرر من سيطرة منطق الأولويات المجحفة في تصنيف المعاناة من شعب لآخر، ومن منطقة لأخرى… ولأن تصنيف الظلم بقياسات المصالح الآنية، يعطي المبرر للظالم في ممارسة ظلمه، فإننا نعتبر الصمت العربي تجاه معاناة الشعب الأحوازي، ظلما أقسى من ظلم العدو، الأمر الذي يحز في النفس ويعمق الإحساس بالتشرذم والهوان

وبنظرة شاملة يرجو الشعب العربي الأحوازي أن تصدر عن هذه القمة قرارات هامة ترتقي بقوتها إلى مستوى الخطر الذي يهدد حاضر ومستقبل أمتنا العربية وأمنها. لأننا ندرك بقناعة راسخة، أن لا أمن ولا استقرار في منطقتنا إلا بمواجهة المشروع الفارسي والمشاريع الأخرى في المنطقة، بمشروع عربي قادر على جمع العرب خلف هدف واحد وعلى قلب رجل واحد، لأن في ذلك حياة أمتنا وعزتها… ونحن على ثقة بأنكم تدركون ذلك، لأن أعداء الأمة في المقابل يدركونه ويبذلون الجهد للحيلولة دون تحققه.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو… قادة الأمة العربية

النظام الإيراني الذي عقد العزم لتنفيذ مشروعه، حدد أهدافه بدقة ووضوح، ووضع لها المخططات الكفيلة لتحقيقها، على أن تنفذ هذه المخططات على مراحل زمنية بعيدة المدى، ورصد لها التكاليف المادية والمعنوية بسخاء، وشرع في تنفيذها فور وصوله إلى سدة الحكم في إيران، وأحاطها بالسرية الكاملة … فبعد ثلاثة عقود من العمل الجاد على مخططاته، فاجأ العالم بالنتائج الكارثية التي حلت بالمنطقة وشعوبها كثمار أولية لمشروعه التدميري. خلق كيانات عميلة داخل دول قائمة، تضاهي قوتها قوة هذه الدول بمؤسساتها السيادية. أحدث شروخاً في نسيج المجتمعات العربية، حتى أصبحت له يدٍ  طولى في التأثير على أمن واستقرار عدد كبير من الدول العربية… وبغض النظر عن حكمنا وموقفنا من هذه العقلية الشريرة، علينا أن نقر بأن للتدمير والنوايا الشريرة وجه آخر يستدعي الإخلاص بالتخطيط السليم والرعاية الكاملة.

في المقابل فإن الأمة العربية المتضررة من الدولة الإيرانية بنواياها العدوانية أمامها خياران لا ثالث لهما إما بالتصدي لها مجتمعين متحدين بمشروع مضاد متكامل إن أمكن إلى ذلك سبيلا أو تتخذ كل دولة ما يناسبها في مواجهة هذا العدوان، ولها المتسع للتحرك في عقد تحالفات تكتيكية واستراتيجية لتقوية قدراتها في مواجهة شرور هذه الدولة وإفشال عدوانها. علماً أن الدولة الإيرانية لا تتفوق على بعض الدول العربية منفردة في شيء إلى بطبيعتها العدوانية ونواياها الشريرة. فضلاً على أن الدولة الإيرانية بها من العيوب البنيوية تجعلنا نعيد النظر في تقييم قوتها. فما يتوفر من عوامل إنهيارها أكثر من عوامل وحدتها. فهذه الدولة ككيان، قائمة على مكونات عرقية لا تجمعها مشتركات توحد إنتمائهم وولائهم لهذا الكيان. فالعامل الوحيد الذي يبقى على هذا الكيان السياسي الشاذ هي الوحدة القسرية بقوة الحديد والنار. الأمر الذي يعني أن إمكانية العبث بوحدة الدولة الإيرانية متاحة. فالشعوب غير الفارسية كالأحوازيين والبلوش والكرد والتركمان والأذربيجانيين، شعوب تسعى للإنفكاك من هذه الوحدة القسرية لتعلن عن سيادتها في كياناتها المستقلة. فدعم ثورة أي شعب من هذه الشعوب، لن يكلف من الجهد ما تطلبه لخلق كيان مثل حزب الله في لبنان أو الحوثيين في اليمن أو الميليشيات التي تتحكم بالعراق. إيران بكل بساطة كيان هش من حيث البنية. حاول النظام الحاكم في إيران خلق شعور موحد يجمع هذه الشعوب في إطار مذهب واحد إلا أنه فشل، لأن المذهب المقترح كان أضعف من أن يلقي المشاعر القومية الطاغية على هذه الشعوب بحكم الفصل والإضطهاد العنصري الذي مورس عليهم على مدى عقود طويلة.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو… قادة الدول العربية

إن شعبكم الأحوازي يأمل من قمتكم هذه أن تولي اهتماما بقضيته العادلة ويطمح أن يجد الدعم والمؤازرة من قبلكم. وتأكدوا يا أصحاب الجلالة والفخامة والسمو بأن القضية الأحوازية ستكون أهم حلقة في المشروع العربي إذا ما أقر لمواجهة المشروع الفارسي الذي توغل في الدماء العربية. آملين أن يكون لنا كشعب عربي دوراً في تحقيق ما من شأنه أن يخدم مستقبل أمتنا ضمن مشروع قومي لا يُغيبنا عن المساهمة فيه لاعتبارات سياسية لم تعد تجدي.

وفي الختام أنقل إليكم تمنيات شعبنا الأحوازي التوفيق والسداد لقمتكم وأن يهديكم الله إلى ما يحبه ويرضاه .. آمين.. إنه سميع مجيب.

 

                                                والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                                                حبيب جبر

رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

                                                 14-4-2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *