الأخبار

وزير المخابرات السابق "مصلحي" يحذر من انتشار الصحوة الدينية في الأحواز

" أحوازنا"

أكد " مصلحي " وزير المخابرات السابق لدولة الاحتلال خلال لقائه مع ملالي الحوزة العلمية بمدينة الأحواز العاصمة، على ضرورة مواجهة الصحوة الدينية.

وذكرت مصادر الموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز " أحوازنا" إن المجرم " مصلحي " وزير المخابرات السابق لدولة الاحتلال والتي يشغل الآن منصب المستشار الأعلى للقيادة العامة في الحرس الثوري التقى يوم الخميس الموافق 01-01-2015 م بمعممي الحوزة العلمية بمدينة الأحواز العاصمة.

وأكد خلال لقائه على ضرورة مواجهة ومحاربة انتشار الصحوة الدينية، ووصفها بالخطر الذي يهدد الأمن القومي لدولة "الاحتلال الفارسية" على المديين، القريب والبعيد. وأوضح من واجب ومسؤوليات المعميين أن يغيروا في طريقة خطابهم على المنابر في المساجد، ويكون التركيز على تفسير القران الكريم بدل القاء خطب عن الأمور الهامشية.

وتابع هذا المجرم، يجب أن تتعاضد كل الجهود بين المخابرات والحرس الثوري والحوزة العلمية لمواجهة هذه الظاهرة، لأن العمل على الجانب الأمني لا يفي وحده بالغرض، ومن الضروري العمل على المحور الفكري أيضا لمحاربة هذا الخطر، حسب وصفه.

ويظهر من خلال التدقيق في أقوال " مصلحي" -يشغل منصبا أمنيا عاليا في الدولة الفارسية -المأزق الذي وصل له العدو بعد الفشل الأمني في مواجهة الصحوة الدينية وانتشارها في الأحواز، كما يتضح للمتابع أهمية التغيير والنشاط الديني في زعزعة أركان دولة العدو أن استمر على هذه الوتيرة في الاتساع والانتشار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى