الأخبار

ميزانية ضخمة لدعم المؤسسات والميليشيات الإرهابية الموالية للدولة الفارسية

"أحوازنا"

خصصت دولة الاحتلال الفارسي ميزانية ضخمة للمؤسسات والمراكز الراعية للإرهاب ونشر الدعاية المغرضة التي ترعاها تعادل آلاف المرات، الميزانية التي تخصص للأقاليم المحتلة والتابعة للشعوب غير الفارسية.

وقامت دولة الاحتلال الفارسي المتمثلة برئيسها “حسن روحاني" بتخصيص هذه الميزانية وتقديمها للبرلمان للمصادقة عليها. وتم تخصيص الميزانية لكل المؤسسات والمركز المهمة والمؤثرة في صنع القرار الفارسي والتي تساهم في نشر الدعاية المغرضة أو تدعم الإرهاب عبر زرع الفتن في الدول الاسلامية والعربية وهي:

مكتب رئيس الجمهورية= مئة وأحد عشر مليار تومان.

دار اللغة والأدب الفارسي برئاسة المدعو “حداد عادل" = أحد عشر مليار تومان.

مؤسسة خميني برئاسة الملا مصباح يزدي = أربعة عشر مليار ومئتين وخمسة وتسعين مليون تومان.

مؤسسة سعدي (بنياد سعدي) برئاسة غلام علي حداد عادل = أربعة مليار تومان.

مؤسسة البحث عن بنيان الدولة الفارسية = سبعمائة واثنين وخمسين مليون تومان.

دار الثقافة والفنون= تسعمائة وأربعة وثلاثين مليون تومان.

لجنة المتابعة والتدقيق على عمل الاذاعة والتلفزيون = ثلاثة مليار ومئتين وعشرين مليون تومان.

مجمع تشخيص مصلحة النظام (الاحتلال) = ثلاثين مليار ومئتين وخمسين مليون تومان.

مركز التحقيقات الاستراتيجية= ثمانية مليارات ومئتين مليون تومان.

المجلس الأعلى لأتباع الدولة الفارسية المقيمين في الخارج برلمان الدولة الفارسية = أربعمائة وثمانين مليار تومان.

دعم الدول الموالية للدولة الفارسية=عشرة آلاف مليار تومان.

ميليشيا الباسيج (قوات التعبئة) = ثمانمائة وخمسة وثمانين مليار تومان.

مؤسسة البحث عن ما يسمى بــــــ الفلسفة والحكم الفارسية برئاسة الملا "خسرو بناه" = ثمانية مليارات وثمانمائة وخمسة وثمانين مليون تومان.

وكانت حصة الأسد من هذه الموازنة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الفارسية في الحصول على أكبر مبلغ من الميزانية المخصصة إذ تخصص لها أكثر من ألف مليار تومان فارسي. وتعتبر هذه المؤسسة من أكبر المؤسسات الداعمة للإرهاب وتساهم في نشر الدعاية والفتن والارهاب الفارسي في الدول العربية.

وتعتبر قناة "برس تي في" الناطقة باللغة الانجليزية من القنوات التابعة للإذاعة والتلفزيون والتي قامت بنشر أفلام اعترافات مفبركة لمناضلين أحوازيين منهم من استشهد ومنهم من لازال قابعا في سجون الاحتلال. وقد أدانت العديد من المؤسسات الدولية هذه القناة واعتبرتها قناة إرهابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى