الأخبار

تجهيز سجن جديد للأسرى الأحوازيين بدلا عن سجن كارون

"أحوازنا"

جهزت السلطة الأمنية التابعة للإحتلال الفارسي وبالتعاون مع الحرس الثوري، سجنا جديدا بالقرب من الأحواز العاصمة وذلك بدلا عن سجن كارون الذي يُعرف بسجن الموت.

أكدت مصادر أحوازية مطلعة للموقع الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز "أحوازنا" أن الدولة الفارسية في الشهرين القادمين ستقوم بعملية نقل كبيرة في صفوف الأسرى الأحوازيين الأبطال من سجن كارون، إلى السجن الحديث الذي أنشئ في منطقة صحراوية في مدينة شيبان شرق الأحواز العاصمة.

وبحسب المصادر، فإن السجن الجديد الذي سيفتح بعد شهرين في مدينة شيبان يفتقر إلى المواصفات الدولية التي تضمن حقوق الأسرى والمعتقلين، ويضم أماكن وأقسام خاصة تستخدم للتعذيب والتنكيل بالثوريين الأحوازيين. بدأ العدو الفارسي منذ أكثر من عامين عملية انشائه، ويختلف بطاقته الاستيعابية الأكبر من سجن كارون سيئ الصيت ويبعد عن الأماكن والأحياء المأهولة بالمواطنين العرب وذلك بعد ما امتلأت السجون الفارسية بالشباب الأحوازيين ومنها سجنا كارون وسبيدار.

 في نفس السياق تسربت معلومات في الوسط الشعبي الأحوازي تفيد أن المخابرات الفارسية في الأشهر القادمة ستنفي الكثير من الأسرى المقاومين الى مناطق وأقاليم خارج القطر الأحوازي في محاولة منها لتضعيف الروح النضالية في صفوف الأسرى الأحوازيين وكسر شوكتهم.

الجدير بالذكر أن مع اندلاع الإنتفاضة النيسانية في عام 2005 والتي تحولت الى ثورة شعبية وجاءت تزامنا مع إنطلاق المقاومة الوطنية الأحوازية المتمثلة بـ"حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وكتائبها الضاربة كتائب الشهيد القائد محيي الدين آل ناصر" كان رد العدو الفارسي مزيدا من الإعدامات الجماعية والإعتقالات العشوائة طالت جميع شرائح الشعب العربي الأحوازي كبارا وصغارا وعلى وجه التحديد قيادات وكوادر سياسية وعسكرية من أبناء الحركة ليصل عدد الأسرى الأحوازيين الى عشرات الألاف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى