شعر و أدب

المجد للأحواز(1)

 سيدتي الأحواز…

أعترفُ بادئ ذي بدءٍ بأنكِ فتاةٌ عظيمة جداً…

شجاعتكِ هي فرسانُ عربٍ فتحوا شمالا وشرقا وجنوباً وغربا…

شجاعة روحكِ شموخ إنسانٍ ما فوق الانسانِ..

و وسعها يشملُ أهلي العربَ من اندلس الى الدار البيضاء..

ومن دار البيضاء الى السوس الاحوازية…

 سيدتي الأحواز…

وانتِ وطنٌ كبيرٌ يمنحنا الصبر والعزة…

وكرامة حبٍ نابع من جذور الانسان العربي..

فعلليني من كأس قلبكِ شرابَ المجدِ والشرفِ..

واِمنحيني أنا والاجيال ثقافة العلاء..

علمينا كيف نكون احراراً رغم مآسي الزمان…

وعلمينيا كيف نكون كراماً رغم الصعاب…

وعلمينا كيف نبقى اوفياء للارض رغم العذابات..

 سيدتي الأحواز…

ارسمي على راحة يدي طريقَ الشهادةِ في سبيل عينكِ..

فانني إن استشهدتُ في سبيلكِ صرتُ اِلهاً خالداً…

إن ضحيتُ لكِ دنيا سأنال الفَ دُنيا…

سأنال فخر الشمسِ و حياة السماء…

فمُدي يدَ نخيلكِ على قلبي ودعي جدائل انهاركِ تسبح على صدري وعمديني بحبٍ كبير..

علي عبدالحسين الحزباوي

المصدر :مدونة فلاحيتي

تنويه: تم تغيير اسمي ال(ش و ش) وال(أ ه و ا ز) الى السوس و الأحواز في هذا المقال استندادا للأسماء التاريخية الصحيحة لوطننا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى