الأخبار

قائد في الحرس الثوري: حدودنا تمتد إلى بحر الأبيض المتوسط واليمن

" أحوازنا"

و يبدأ الوحش بالتكشير عن أنيابه, و المطامع تتكشف أكثر فأكثر.

من مدينة الأحواز العاصمة يوم الخميس الماضي 22-1-2015 صرّح الحرس الثوري على لسان أحد ضباطه الكبار العميد "باقر زاده" مسؤول لجنة البحث عن المفقودين , أن حدود الدولة الفارسية أصبحت تمتد إلى البحر الأبيض المتوسط وصولاً إلى اليمن.

و قد جاء ذلك خلال خطابٍ ألقاه خلال ذكرى تشييع قتلى الدولة الفارسية إبان العدوان على دولة العراق الشقيقة، بعد تسلم رفاتهم مؤخراً من سلطات العراقية.

إذ قال باقرزاده: اليوم حدودنا ليست في الشلمجه، الكشك أو مهران، أنما أصبحت أبعد من ذلك، فحدودنا الآن تمتد من البحر الأبيض المتوسط إلى اليمن.

تأتي هذه التصريحات لتؤكد توغل الدولة الفارسية في الأقطار العربية بشكل لا يقبل الشك، إذ أصبح الأمر على أرض الواقع حقيقة يراه الجميع ويعترف الفرس أنفسهم بها.

وسبق أن صرح عدد من المسؤولين والقيادات العسكرية في الدولة الفارسية تصريحات مشابهة، إذ قال المستشار العسكري للمرشد الأعلى والقائد السابق في الحرس الثوري اللواء رحيم صفوي، أن حدود بلاده الحقيقية ليست كما هي عليها الآن، بل تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط عبر الجنوب اللبناني.

كما قال مهدي طائب الذي يترأس مقر عمار لمكافحة الحرب الناعمة في شهر شباط من عام 2013، بأن سوريا المحافظة "الإيرانية" رقم 35, ومنحها أهمية استراتيجية قصوى بين المحافظات التي تقع في جغرافية مايسمى ب"ايران" قائلاً: "سوريا هي المحافظة الـ 35 وتعد محافظة استراتيجية بالنسبة لنا".

وكل تلك التصريحات ما هي إلا إشارة واضحة إلى مطامع  الدولة الفارسية  بعودة الإمبراطورية الفارسية من جديد, بعد أن دمّرت المنطقة العربية عبر زرع الفتن الطائفية والإثنية في البلدان العربية وعليه فعلى جميع الدول العربية التصدّي لهذا المشروع الخطير قبل أن يتحوّل إلى غدة سرطانية يصعب انتزاعها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى