الأخبار

السلطات الإيرانية تواصل منهجية ملاحقة سنة الأحواز باعتقال داعية

أقدمت السطات الإيرانية على اعتقال الداعية الأحوازي الشاب "قاسم العبيات" بتهمة النشر والترويج لما أسمته "السلفية والوهابية" في الأحواز، وذلك وفقاً للاتهامات الموجهة إليه من قبل محكمة الثورة الإيرانية.

وذكرت مصادر مطلعة من الأحواز العربية لـ"الخليج أونلاين"، بأن "الأحوازي اعتُقل في محطة الباصات في مدينة زاهدان عاصمة إقليم بلوشستان السني في إيران؛ عندما أراد الشيخ العبيات السفر إلى عائلته في الأحواز".

وأكدت المصادر المقربة لعائلة العبيات الأحوازية أن "الشيخ قاسم كان يتنقل بين الأحواز وبلوشستان بسبب الدراسة في مدرسة دار العلوم المكية في مدينة زاهدان التي تعتبر كجامعة إسلامية مصغرة لأهل السنة والجماعة في إيران".

ومنذ ثلاثة أيام لم تحصل عائلة المعتقل الأحوازي على أي معلومة حول مكان اعتقال ابنهم أو توقيفه، ولم تتجاوب الاستخبارات الإيرانية مع طلبات عائلة المعتقل للقائه في السجن أو في مراكز الاعتقال، وفقاً للمصادر ذاتها.

يذكر أن الاعتقال هو الثاني من نوعه الذي يتعرض له الطلبة الأحوازيون السنة في مدرسة دار العلوم المكية في بلوشستان، حيث اعتقلت السلطات الإيرانية مؤخراً "سعيد الزهيري"، أحد الطلبة الأحوازيين، وبالاتهامات نفسها التي اعتُقل بسببها الشيخ العبيات.

من جانبه، قال الناشط الحقوقي، سعيد التميمي، من الأحواز لـ"الخليج أونلاين": إن "كافة الاعتقالات التي تنفذها السطات الإيرانية بحق النشطاء السياسيين الأحوازيين والدعاة في الأحواز تعد غير قانونية".

وأضاف التميمي أن "الاعتقالات لا تتوافق مع منشور حقوق الإنسان في جنيف، حيث يمنع المعتقل الأحوازي من الاتصال بعائلته أو توكيل محامٍ للدفاع عنه في محاكم الثورة الإيرانية وأكثر الاعتقالات تتم بدون إذن قضائي ولم تراعَ فيها حرمة البيوت والعوائل عندما يتم اقتحام البيوت من قبل القوات الإيرانية".

الخليج اونلاين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى