الأخبار

العواصف الترابية تتسبب بخسائر فادحة في قطاع الزراعة في الأحواز

 " أحوازنا"

تعرضت الزراعة بكافة أنواعها إلى خسائر كبيرة نتيجة العواصف الترابية التي اجتاحت الأحواز في الأسابيع الماضية.

أفادت مصادر مطلعة عن تعرض قطاع الزراعة بكافة أنواعه لخسائر جسيمة نتيجة العواصف الترابية التي عمت جميع المناطق في جغرافيا الأحواز, إذ قدرت المراكز المتخصّصة في هذا الشأن أن الخسائر فاقت تسعة تريليون ريال.

و كشفت المصادر أنه و في قضاء الحميدية وحده و المعروف بزراعة الخضراوات، أدت العواصف إلى إتلاف نحو 40% من هذه الزراعة التي تصل مساحة الأراضي المزروعة فيها  إلى أربعة ألاف وسبعمائة هكتار.

وأضافت مصادرنا أنه و في قضاء الفلاحية وحده دمرت العواصف نحو 60% من مزارع القمح ونحو 70% من مزارع الشعير أي ما يقرب الألفي هكتار من أصل ثلاثة ألاف هكتار.

 لم تقتصر الأضرار عند هذا الحد بل تجاوزته، إذ تسببت العواصف بإتلاف نحو 30% من مزارع الخضراوات.

و أشارت المصادر إلى أن مزارع الشلجم أيضا لم تسلم من العواصف الترابية، حيث قضي على ما يقارب 50% من مزارع الشلجم و التي تقدر الأراضي المزروعة بها بثلاثمائة ألف هكتار.

وأوضحت أن هنالك تخوف كبير يسود المزارعين بسبب خشيتهم من عدم حصولهم على أي تعويض بسبب عدم وجود تأمين لأراضيهم الزراعية مما يعني تدهور أوضاعهم الاقتصادية إلى حد كبير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى