الأحواز في الإعلام العربي

هبَّت العاصفة فأحيت "الدفاع العربي المشترك"

الجامعة العربية: وزراء الخارجية وافقوا على إنشاء القوة العربية الموحدة

هبَّت العاصفة فأحيت "الدفاع العربي المشترك"

 

هبَّت «عاصفة الحزم» على معاقل الحوثيين في اليمن أمس، فأعادت إلى العرب ثقتهم في مفهوم الدفاع المشترك ومنحت دفعة لمقترح تشكيل قوة عربية موحَّدة يُنتظَر أن يُناقَش غداً في قمة القادة العرب بشرم الشيخ.

ويمكن استغلال حالة الارتياح العربي التي خلَّفتها «عاصفة الحزم» في الدفع قدُماً في اتجاه تشكيل القوة العربية الموحدة، كما يقول الكاتب المختص في الشأن اليمني حسن منصور. وبدا لافتاً في هذا الإطار إعلان الجامعة العربية أن وزراء الخارجية العرب وافقوا مبدئياً على إنشاء هذه القوة المسلحة، ويُنتظَر أن يناقش القادة هذا التصور في شرم الشيخ.

ويرى منصور أن ما حدث أمس من تلاحم عسكري بين الدول العربية يعيد ثقة العرب والمسلمين في مفهوم الدفاع المشترك الذي لم يُفعَّل لعقود ويعزِّز فكرة تشكيل القوة الموحدة للحفاظ على الأمن القومي العربي.

وكانت عدن على وشك السقوط في يد الانقلابيين، لكن الضربات العسكرية أربكت تحركاتهم وأعادت التوازن إلى الأوضاع الميدانية وسط دعمٍ من معظم الدول العربية التي ترفض النفوذ الإيراني في اليمن.

ويشير مقترح إنشاء القوة العربية الموحدة إلى التهديدات الإرهابية باعتبارها المهمة الرئيسة لهذه القوة، لكن الدكتور سامي العثمان يعتقد أن المهمة الأولى ستكون حماية أمن المنطقة «ليس فقط من التنظيمات الإرهابية المتشددة، وإنما من الفوضى ومشاريع التمدد الإيراني». ويعتـبر العثمـان أن الفرصة باتت مواتية تماماً بعد «عاصفة الحزم» لتفعيل القوة العربية الموحدة بحيث تنتج كياناً عسكرياً.

من جهته، يرى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، حبيب جبر، أن «عاصفة الحزم» أثبتت قدرة العربي على الوعي بما يحيط به من أخطار وأن الأمة حيَّة وفيها قيادات قادرة على التحرك ضد المشروع الإيراني.

ويبدي جبر تفاؤلاً بالتطور الأخير، ويشدد على ضرورة البناء على ما حدث حفاظاً على الشعوب العربية.

منيرة المشخص

المصدر:صحيفة الشرق السعودية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى