الأخبار

بلوشستان: عمليات عسكرية و جيش العدل يتضامن مع التحالف العربي.

“أحوازنا”

في الوقت الذي أصدر فيه جيش العدل البلوشي بيانا رسميا أعلن من خلاله عن تضامنه و تأييده لعاصفة الحزم و التحالف العربي نفذت مجموعات بلوشية مسلحة عملية عسكرية بطولية ضد حرس حدود الدولة الفارسية إذ اسفرت عن مقتل ثلاثة عناصر وجرح أربعة آخرين.

نفذت يوم  الثلاثاء 31/مارس/2015، مجموعة بلوشية مسلحة عملية ضد قوات حرس الحدود الفارسية على الحدود البلوشية ونتج عنها ثلاث قتلى وأربعة جرحى من قوات حرس الحدود.

و نقلت مصادر بلوشية، أن العملية التي نفذت يوم الثلاثاء كانت في منطقة هونك الحدودية، حيث شن مسلحون هجوماً بالأسلحة الرشاشة الخفيفة و الثقيلة على دورية حرس الحدود العسكرية.

ونشر جيش العدل البلوشي الذي يقود المقاومة البلوشية، بياناً على موقعه الرسمي “عدالت نيوز” أدان فيه جرائم ميليشات الحوثي ضد الشعب اليمني الشقيق والذي قال فيه أن تلك العصابة تسيّر من قبل الدولة الفارسية و ترتكب جرائم بحق المسلمين في اليمن.

 وأضاف أن هذه الجرائم هي امتدادا لجرائم الدولة الفارسية في العراق و سورية و مختلف الدول الإسلامية الأخرى في الخليج العربي.

كما أعلن العدل في بيانه عن تضامنه الكامل مع دول التحالف الحربي المشاركة في عاصفة الحزم وقال أن جيش العدل البلوشي الذي يدافع عن حقوق الشعب البلوشي في بلوشستان وحقوق أهل السنة من أبناء الشعوب غير الفارسية في جغرافية ما تسمى ب”إيران” يعلن عن تضامنه وتأييده للدول المشاركة في” عاصفة الحزم”.

و بالتزامن مع إنطلاق عمليات “عاصفة الحزم” أصدرت التنظيمات الثورية التحررية البارزة التابعة للشعوب غير الفارسية وعلى رأسها حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، بيانات تضامن وتأييد لهذه العمليات.

 ونفذت المقاومة الوطنية الأحوازية العديد من العمليات النوعية والشجاعة ضد قوات الحرس الثوري و مخافر الشرطة ونقاط التفتيش التابعة لها ومن أبرزها استهداف الدوريات العسكرية.

و تأتي عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية،الكوردية والبلوشية في هذه الايام في إطار الإستعداد الذي أعلنت عنه الحركة في بيانها المؤيد لعاصفة الحزم.

 حيث أعلنت عن استعداها التام الى جانب شركاءها في المقاومة البلوشية والكوردية لأي تصعيد ضد الإحتلال وقواته الغازية إذا ما اقتضت الضرورة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *