الأخباربيانات الحركة

بيان حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في الذكرى الواحد والأربعين لمجزرة الأربعاء الأسود

 

بسم الله الرحمن الرحيم

في الذكرى الواحدة والأربعين لمَجزرة الأربعاء الأسود

بعد مرور 41 عاماً على مجزرة الأربعاء الأسود، التي جرت فصولها الدامية في مدينة المحمرة الأحوازية في أواخر  شهر مايو 1979، تأبى ذكرى هذه المجزرة، إلا أن تحفر في ذاكرة الأحوازيين، التي أنهكتها المآسي والمجازر منذ نكبة الاحتلال في 1925 .

لا نبتغي إحياء ذكرى جريمة بشعة، فضحت سادية المحتل وسواد طويته وحقده على الشعب الأحوازي فحسب، بل لنؤكد استمرار صمود ونضال الشعب الأحوازي في مقاومة المحتل للانعتاق من العبودية والظفر بالاستقلال والحرية.

في مثل هذه الأيام، قبل واحد وأربعين عاماً،  ارتكب المحتل جريمة مروعة في مدينة المحمرة، راح ضحيتها المئات من الأحوازيين، جريمة هزت وجدان الشعب الأحوازي، وأطلق عليها مجزرة الأربعاء الأسود، لتستقر في ذاكرته بهذه التسمية ضمن ملف جرائم الاحتلال بحق الأحوازيين. مع أن المحتل لم يكن في تاريخه بحاجة إلى ذريعة لتسويغ ممارساته الإرهابية، بيد أن هذه الجريمة كانت رداً على تحرك الأحوازيين السلمي للمطالبة بحقوقهم عبر منابر ثقافية وسياسية قاموا بإنشائها في المحمرة و عبادان.

عاث عساكر المحتل بقيادة المجرم (الجنرال مدني)، على مدى ثلاثة أيام، فساداً في مدينة المحمرة، أراقوا فيها دماء الطاهرة غدراً وعدواناً، إذ استشهد في هذه المجزرة ما يزيد على 430 شهيداً، وإعدم الاحتلال 120 أحوازياً بعد محاكمات صورية، بالإضافة إلى اعتقال آلاف المواطنين. وكانت هذه المجزرة بداية لعهد جديد، أطلقت عليه دولة الاحتلال زوراً (الجمهورية الإسلامية) بقيادة الهالك خميني، الذي اختطف ثمرة ثورة الشعوب على عهد الشاه البائد.

وصارت مجزرة الأربعاء الأسود بداية لمجازر كثيرة تلت هذه المجزرة في الأحواز على يد هذه الدولة المجرمة،  نذكر منها على سبيل المثال مجزرة 15 إبريل 2005 التي لا يقل ضحاياها عن مجزرة الأربعاء الأسود، ومجزرة الجراحي التي شهد العالم على بشاعتها، وأخيراً مجزرة سجون مدينة الأحواز في مطلع هذا العالم.

إن الاحتلال ماض في ممارسة نزعته الإرهابية، ظاناً بذلك أنه قادر على إرهاب الشعب الأحوازي وثنيه عن مواصلة نضاله في سبيل الحرية والاستقلال ولكن كل ذلك لن ينال من عزيمة شعبنا، بل هو اليوم أكثر إصراراً وتحدياً حتى تحقيق أهدافه في الحرية والعيش الكريم.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الحرية لأسرائنا

حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

2020-05-30

في الذكرى الواحدة والأربعين لمَجزرة الأربعاء الأسود
في الذكرى الواحدة والأربعين لمَجزرة الأربعاء الأسود
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *