الأخبار

بيان : حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تدين العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني

بسم الله الرحمن الرحيم

 المرابطون في ثغر العزة والكرامة

إن المواجهة البطولية التي يخوضها شعبنا الفلسطيني البطل في ثغر الإباء والكرامة، إنما تجسد أسمى ملامح العزة لأمتنا العربية التي تتعرض لهجمة شرسة من كل حدب وصوب.

فالتطورات المتسارعة في القدس المحتلة والمناطق الفلسطينية الأخرى في ظل استمرار الإعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني وخاصة عقب التصعيد الذي بدأ باستهداف المقدسات الإسلامية واقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين الصهاينة المدعومين من قوات الإحتلال ومحاولات حكومة نتنياهو تقسيم المسجد الأقصى زمانياً ومكانياً تمهيداً للإستيلاء عليه وهدمه، يكشف عن مرحلة جديدة للمخطط الصهيوني الخطير ضد شعبنا الفلسطيني ومقدساتنا في هذه البقعة الطاهرة.

 ولكن عزاءنا هو أن شعبنا الفلسطيني البطل قادر على إفشال كل مخططات المحتل الصهيوني، فشعب الجبارين قد أدهش العالم بأساليبه النضالية المتنوعة، فبعد أن سجل سابقا ملحمة انتفاضة الحجارة باسمه، فها هو اليوم يبتكر أسلوبا جديداً وبسلاح مختلف هذه المرة، وهي ملحمة السكاكين وطعن المعتدين الصهاينة، أسلوباً يتناسب مع طبيعة المخطط بعد أن جُرد هذا الشعب الأبي من كل أنواع السلاح إلا من سلاح الإيمان والتحدي الذي اشتهر به.

وإننا في المقاومة الوطنية الأحوازية، حركة النضال العربي لتحرير الأحواز ونيابة عن شعبنا الأحوازي المقاوم، شعب المعجزات نعلن تضامننا الأخوي مع أهلنا وشعبنا الفلسطيني المجاهد في أرض الرباط. وندين الاعتداءات الأثمة التي يرتكبها الصهاينة ضد شعبنا الفلسطيني، ونحي أبطالنا البواسل المرابطين في المسجد الأقصى، وكل أبطال انتفاضة السكاكين الذين أدهشوا العالم بشجاعتهم.

كما أننا ندين ونستنكر الصمت العالمي تجاه ما يتعرض له شعبنا في فلسطين، ووقوف العالم متفرجا أمام هول الجرائم التي ترتكب بحقه، فإن هذا الصمت إن دل فأنه يدل على مدى الازدواجية التي تحكم هذا العالم والكيل بمكيالين مع قضايانا العربية العادلة.

 عاش نضال شعبنا الفلسطيني العادل والمشروع نحو التحرر وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمته القدس الشريف.

 حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

 ١٢/١٠/٢٠١٥

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى